مفالات واراء حرة

الإرادة ترياق الفشل

الإرادة ترياق الفشل

بقلم المدربة الدولية: هبة الشمايلة – الأردن

متابعة: على صبرى 

إن جُلَّ ما يسعى إليه الإنسان هو النجاح على جميع الأصعدة، يُفكر الناجحون بأن يكونوا جيدين باستمرار و ليس مهماً أن تُحرز تقدماً لَحظياً و إنما أن تكون جيداً على الدوام فالاستمراريه هي أعظم صفه لدى الناجحين و كيف لها أن تتحقق دون العمل الجاد و المتواصل و الكثير من السعي، ابذل كل جهدك لتكن أفضل نسخه منك واصل التقدم دائماً لتصل أخيراً إلى هدفك،إياك أن تفرط بحُلمك فقط لأنك لا تعمل له!
إبدأ من الآن، حدد هدفك، ضع خطتك، اشحنها باكتساب مهارات و تنمية قدرات و الانتساب لبرامج التعليم و التدريب، اعمل كل ما بِوسعك لتحقيق هدفك، و لعل أهم ما يجب أن أقوله هو أن تكون مستمتعاً أثناء سعيك، تحلَّى بالصبر فلا تيأس أو تُحبط، كُن يقظاً على الدوام فأول أسرار النجاح هو أن تمتلك الرغبه بالنجاح ليأتي بعدها الإصرار و عدم الاستسلام فالفرص لديها حِيل كثيره عندما تتجلى في عالمك عادةً ما تأتي متنكره في صورة فشل أو هزيمه مؤقته و لعل هذا السبب الذي يجعل الكثيرين لا يُدركون الفُرص.
إن لم تكن تمكنت من استغلال الفرص فلا تظن أن الوقت.

قد فات، لا تقول من الآن سأبدأ بترصد و ارتقاب الفرص.

فقد لا تأتي مرةً أُخرى لذا عليك أن تخلق لنفسك فرصه، فالناجحون يغامرون دائماً، اخلق فرصه تجعل منك شخصاً مميزاً و قدوةً و مِثالاً يُحتذى به، فوجودك على هذه الأرض منتظراً تلقي الأوامر و تنفيذها أمر لم يعد محبذ، فعلى العكس نحن بحاجه الآن لأخذ زِمام المبادره و التطور اللامسبوق و غرس الثقافه المنشوده في المجتمع.

أن تمتلك الرغبه في النجاح لا تقل قدراً عن امتلاك الإراده، فالإنسان لو أراد كما يقولون فهو يصنع المستحيل، لكن المشكله أن معظم الناس لا يمارسون هذا الدور و لا يجبرون أنفسهم على الإراده، فنحن بحاجه إلى إراده موجهه نابعه من القلب تلك التي لا تتزعزع أو تضعف،فصعوبة النجاح و الإبداع و التميز و التفرد لا تكمن في الإمكانيات الكبيره أو الفرص العظيمه فقط، بل في أن الناس إرادتها ضعيفه،فضعف الإراده هو الذي يجعل الإنسان ينهار أمام أي عملية تغيير تقوده للنجاح.

تذكر دائما، إذا عزمت النجاح فأنت سوف تنجح لا محاله.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى