تقارير وتحقيقات

” الإخصاء الكيميائي” قانون صارم للمتحرشين بالأطفال

” الإخصاء الكيميائي” قانون صارم للمتحرشين بالأطفال

كتب السيد شلبي

كازاخستان دولة مستقلة عن الإتحاد السوفيتي الآن لقد قامت بتطبيق قانون مشدد على المتحرشين بالأطفال يعاقب المراحل العمرية من سن 18 الى سن 65 ممن يقومون بهذا الجرم الشائن وسيتم تطبيق هذا المعيار على 88 من المتحرشين

حيث تم حشد الجهود المادية والعلمية والاجتماعية لخدمة الوقوف ضد هذا التحرش حيث وصف احد المتحرشين اللذين تعرضوا لهذا الإخصاء الكيميائي بأنه شىء مؤلم بشدة فيقول ” بيدو ” الذي لم يفصح عن هويته بأنه لايستطيع المشي
وقد تم سجنه لمدة 15 عاما في كازاخستان بتهمة اغتصاب فتاة قاصر

فلم يتم الكشف عن تفاصيل هويته وعمره ، لكن الرجل تحدث عن خضوعه للإخصاء الكيميائي ، والذي أصبح الآن إلزاميًا مدى الحياة لمن يعتدي على الأطفال جنسيا في الجمهورية السوفيتية السابقة.بحسب مانشر بوكالات الأنباء والديللى ستار
حيث قال الرجل “إنه أمر صعب للغاية لا أتمنى أن يكون على ألد أعدائي.

وإنني أطلب المساعدة وأريد مناشدة الجميع حتى يتم إلغاء الإخصاء الكيميائي كعقوبة قاسية .المغتصب الذي حصل لأول مرة على حقنة لتقليل الرغبة الجنسية لديه يريد أن يكون له عائلة عندما يتم إطلاق سراحه من السجن. وهناك 11 رجلا ينتظرون عقوبة الاخصاء الكيميائي في كازاخستان

استخدمت كازاخستان الإخصاء الكيميائي على 11 من مشتهي الأطفال المُدانين منذ دخول قانون جديد حيز التنفيذ في 2018.

يبدو أن وصفه للإخصاء الكيميائي قد صدر كتحذير لمرتكبي الجرائم الجنسية للأطفال المحتملين.وصرحت الممرضة زوبا ماناينكو المسؤولة عن الإخصاء الكيميائى بانها ستقوم بالعملية ل88 متحرشا .وان كازاخستان اشترت مخزونا كبيرا من مادة السيبروتيرون المضاد للأندروجين والمستخدم كمضاد للسرطان فتم تطويره ليساعد على الإخصاء الكيميائي وفقا للتقارير .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى