كورونا

الأقصر تشهد ظاهرة فلكية "ربط أشعة الشمس بين معابد «هابو» ومعابد الكرنك الفرعونية"

الأقصر تشهد ظاهرة فلكية “ربط أشعة الشمس بين معابد «هابو» ومعابد الكرنك الفرعونية”

 

جيهان الشبلى

 
 
شهدت الأقصر ظاهرة فلكية فريدة، اليوم، ربطت فيها أشعة الشمس بين معابد «هابو»، بجبانة طيبة، ومعابد الكرنك الفرعونية، شرق المدينة، وتزامنت تلك الظاهرة مع ذكرى رحلة الإله آمون من معابد الكرنك إلى معابد هابو، حيث دفن الأسلاف، فيما كان يُعرف باسم الرحلة العشرية.
 
كما تعامدت أشعة الشمس على نقوش للملك رمسيس الثالث، فوق أعمدة معابد «هابو»، بالتزامن مع يوم الاعتدال الخريفى الذى يوافق يوم 21 من شهر سبتمبر فى كل عام، وهما ظاهرتان تحدثان يومَى 21 مارس و21 سبتمبر، فى دلالة على تقدم علوم الفلك والهندسة فى مصر الفرعونية.
 
وقال الدكتور أحمد عوض، رئيس فريق الباحثين المصريين، إن الدراسات الفلكية والهندسية أثبت أن أشعة الشمس تربط بين معابد الكرنك -مركز الكون بحسب المعتقدات الفرعونية- الكائنة شرق مدينة الأقصر، ومعابد مدينة هابو، فى غرب المدينة، ثم تسقط على أعمدة الصالة الثانية، بمعابد هابو، لتضىء لوحات الملك رمسيس الثالث وهو يقدم القرابين للآلهة، وهو المشهد المنقوش على 8 أعمدة، حيث تضىء عموداً تلو الآخر.
 
وقال الباحث المصرى الطيب عبدالله إن الظاهرة تحدث فى مناسبة دينية خاصة لدى المصرى القديم، حيث تتوافق وأحد الأعياد العشرية التى كانت تقام كل عشرة أيام، والتى يتم فيها الإبحار من الضفة الشرقية إلى الضفة الغربية لزيارة الموتى والاحتفاء بهم، حيث تمثل معابد هابو المقر الرئيسى لدفن الأسلاف الأوّلين التى صاحبت الإله آمون رع، فى عملية خلق الكون، كما كان يعتقد الفراعنة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى