أقاليم ومحافظات

الأقباط يساهمون بالطعام والمال لإنشاء مدرسه لتعليم القرأن في قنا

الأقباط يساهمون بالطعام والمال لإنشاء مدرسه لتعليم القرأن في قنا

كتب /احمد المعداوى ..

تشهد قري ومراكز ومدن قنا حاله من الترابط والمحبه بين أبنائها المسلمين والاقباط والوحده الوطنيه في قنا ليست مجرد شعارات وعبارات وهتافات تردد في المناسبات لكنها واقع ملموس ومواقف حقيقيه يشهد بها القاصي والداني ولم تسجل قنا واقعه للفتنه الطائفيه رغم وجود جماعات الفكر الديني المتشدد ووجود قري ومدن يسكنها عدد كبير من الاقباط خاصه بمراكز نقاده جنوبا ونجع حمادي شمالا

وشهدت قنا منذ 3سنوات واقعه تناقلتها وسائل الإعلام المختلفه وصفحات ومنصات التواصل الاجتماعي فقد قام احد اقباط قريه المحروسه التابعه لمركز قنا بحفل زفاف نجله بالقرآن الكريم وقام بإنشاء سرادق ضخم بمدخل القريه ووجه الدعوه لجميع أهالي قنا والمحافظات المجاوره

وبحضور القارىْ الشهير /سلمان الحلفاوي لان اهل القريه يحبونه ويحضرونه في مناسباتهم وشارك المسلمون بالقريه بذبح العجول وتقديم الطعام للحاضرين ومنذ ايام انتشرت عبر وسائل التواصل الاجتماعي صوره لقس وشيخ يتبادلان التحيه على رصيف محطه نجع حمادي نالت إعجاب المتابعين

كما تشهد قريه العربات التابعه لمركز نقاده جنوب قنا واقعه مماثله حيث يجري العمل في انشاءمبني تابع لجمعيه تنميه المجتمع مكون من 4طوابق كمدرسه لتعليم القران الكريم وحضانه ومستوصف طبي لخدمه القريه والقرى المجاوره وقيام الاقباط بالقريه بالمساهمه في عمليه الانشاء بالمال والطعام للعمال القائمين بالبناء وهذه الواقعه ليست الأولى أو الاخيره بالقريه كما يقول /احمد عبد النبي خليل احد شباب قريه العربات

مشيرا الي ان الوحده الوطنيه في قريتهم أفعال واعمال ومحبه وسلام وليست شعارات او عبارات تردد وخير دليل على ذلك أن بركات بقطر وهو أحد الأثرياء بالقريه ويمتلك اكبر ورشه لأعمال النجاره يتبرع ويساهم في عمليه انشاء مدرسه القرآن الكريم وانه تعلم في كتاب القريه في طفولته ومن الصدف الجميله ان المنزل الذي قامت جمعية تنمية المجتمع بالقريه بشرائه وإنشاء مدرسه للقرآن الكريم ملكا لورثه الشيخ /مسعود دنقل صاحب الكتاب الذي درس فيه بركات بقطر

ويستكمل /احمد عبد النبي خليل حديثه قائلا ان والد بركات بقطر قام بتجليد مصحف والدي الذي كان يعمل موجها بالتعليم عندما وجد المصحف متهالك كما أن القريه شهدت في السابق حفل زفاف نجله شقيقة بركات بقطر وكان الاحتفال عباره عن سرادق كبير وقران كريم حتى أن الاقباط القادمين للفرح من البلدان الأخرى كانوا يسالوا عن مكان الزفاف

وكنا نرحب بهم ونخبرهم انه مكان الزفاف فيضحكون واختتم كلامه قائلا /نحن نشارك كمسلمين اخواننا الاقباط بالقريه في جميع مناسباتهم كالافراح والماتم ونقدم لهم الطعام في مضايف العزاء حتى الطعام الصيامي نحرص على تقديمه في مناسباتهم كمانوجه لهم الدعوات لحضور افتتاح المعاهد الازهريه وغيرها

اما بركات بقطر فيقول /نحن في قريه العربات اخوه تجمعنا المحبه والتسامح نشارك بعضنا بعضا في جميع المناسبات ولقد تعلمنا كاقباط في كتاب الشيخ /مسعود دنقل بالقريه ونتزاور ونشارك بالمال والطعام في جميع المناسبات والاحتفالات وهذه هي الوحده الوطنيه الحقيقيه

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى