مفالات واراء حرة

الأسر المتضامنة Souad Sebaa

الأسر المتضامنة
Souad Sebaa
يروي الراهب الهندي والكاهن اليسوعي أنتوني دي ميللو حكاية رمزية مؤداها، أن الطاعون كان في طريقه إلى مدينة دمشق، فالتقى أثناء عبوره بالصحراء قافلة، سأله قائدها: “لم العجلة؟
إلى أين تمضي هكذا مسرعا؟”، فأجابه الطاعون: “إلى دمشق، أنوي القبض على حياة ألف شخص”.. وأثناء رجوعه من “مهمته” التقى الطاعون بذات القافلة، بعد أن كان قد ذاع ما فعله الطاعون من كوارث بالشام، فقال له قائدها مستنكرا: “لقد أخذت حياة 50 ألف شخص، وليس فقط ألفا كما ادعيت”، لكن الطاعون أجاب بيقين المخلص الملتزم بكلمته: “لا أبدا، أخذت فقط روح ألف ضحية، ولكن الرعب والفزع هو من حصد الباقي!”
كذلك هو الشأن فيما يجتاح المغرب كجزء من العالم اليوم جراء سرعة انتشار فيروس كورونا المتجدد، فالوباء حقيقي وخطره قائم، لكن هناك ما هو أخطر على المغاربة من فيروس كورونا، إنه الأخبار الزائفة والشائعات التي تخلق هالة من الفزع والرعب الأشد فتكا، كما الطاعون في حكاية المفكر أنتوني دي ميللو الذي لم يقتل سوى ألف شخص، لكن الخوف والفزع الذي انتشر بين الناس هو الذي قتل 49 ألفا منهم.
فنحن في حالة حرب ضد فيروس قاتل، ويفترض أن نكون سندا لهؤلاء الجيوش الموجودين في فوهة الخطر من أطباء وممرضين مدنيين وعسكريين ومن نساء ورجال الوقاية المدنية والجمارك والدرك والأمن والجيش، وكل عبث بنشر أخبار زائفة هو مساهمة في إضعاف وتقويض معنويات هذا الجيش.
فادعاء وقائع زائفة أو تحوير وقائع حقيقية بكلام مغلوط يشوه الحقائق ويخلق الفزع في الناس ويروعهم، هذا أكبر خطر من الجائحة نفسها التي ساوت في ضربها العالم كله، وستمر كما مرت المجاعات وباقي الأوبئة وبأقل الخسائر متى ما اتخذنا الحيطة اللازمة وتخلينا عن العبث والاستهتار.
التزموا بالوقاية الجسدية والنفسية و لا تتعاطوا للمغالطات و لا تساهموا في نشرها كذلك، تحلوا بالإيجابية و روح المعنويات العالية من اجل سلامتكم و سلامة ذويكم و محيطكم
# الوقاية الفكرية ضرورية كما الجسدية #
قوا انفسكم من فوبيا الفيروس #
سعاد السبع

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى