حوادث وقضايا

الأجهزة الأمنية تواصل البحث عن 4 سيدات يمارسن الرذيلة مع العنتيل” جزار البراجيل”

 

الأجهزة الأمنية تواصل البحث عن 4 سيدات يمارسن الرذيلة مع العنتيل” جزار البراجيل”

متابعة صدى مصر

تواصل الأجهزة الامنية البحث عن 4 سيدات ظهرن فى مقاطع فيديو جزار البراجيل – عنتيل الجيزة – لضبطهم تنفيذا لقرار جهات التحقيقات، وذلك على خلفية اتهامهم بممارسة الرذيلة.

 

ونسبت جهات التحقيقات للجزار ويدعى “ع . ا”، 42 عاما، اتهامات انتهاك حرمة الحياة الخاصة والاعتداء على قيم المجتمع المصري وإساءة استخدام وسائل الاتصال.

 

وقالت مصادر مطلعة على التحقيقات، إن عملية البحث عن السيدات تتم في سرية لما تسببت فيه الواقعة من خلافات أسرية عديدة وصلت إلى الطلاق وانفصال بعض الزوجات عن أزواجهن، فيما تركت بعض الأسر منازلها وغادرت البلدة بعد انتشار تلك المقاطع وتداولها بشكل واسع.

 

وأضافت المصادر أن الأجهزة الأمنية لم تتلق أي بلاغات بالزنا تجاه السيدات اللاتي ظهرن في الفيديوهات أثناء إقامة علاقة مع العنتيل حتى الآن.

 

وكانت التحريات قد أشارت إلى أن المتهم بدأ تلك الوقائع منذ أكثر من 3 سنوات عندما استأجر شقة بالقرب من منطقة إمبابة خارج قرية البراجيل بأوسيم بعيدا عن منزله وأعين زوجته وأولاده لاستقبال السيدات بها لممارسة الرذيلة معهن.

وأضافت التحريات أن المتهم كان مهووسا بتصوير كل فتاة أو سيدة أثناء إقامة العلاقة معها، ومنهن من كانت تعلم بتصويرها ومنهن من صورها دون علمها، وأيضا هناك سيدات متزوجات وأخريات لسن متزوجات وغيرهن كان يستقطبهن المتهم من فتيات الشوارع.

وشرحت التحريات أنه فور تداول تلك المقاطع على الهواتف المحمولة ونقل مواقع التواصل الاجتماعي لها، تحركت مباحث أوسيم لفحصها، وتمكنت من تحديد هوية سيدات بها والتوصل إلى هوية المتهم، خاصة أنه لم يظهر سوى في مقاطع صغيرة بفيديوهات قليلة لا تتعدى 3 فيديوهات من بين عدد كبير من المقاطع،

 

حيث كان يتعمد تصوير السيدات بمفردهن كنوع من الابتزاز في حالة رفضها عدم إقامة علاقة معه أو الانفصال عنه، ونجحت في ضبط المتهم قبل فتك الأهالي به خاصة عندما انتشرت مقاطع الفيديو بشكل واسع في البلدة.

 

تم تحريز هاتف المتهم بما يحوي من فيديوهات وتقديمه للجهات المختصة التى قررت التحفظ عليه وحبسه على ذمة التحقيقات.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى