عام

اقتصاديات العالم الأول ضاقت محارقها بالجثث بسبب كورونا

اقتصاديات العالم الأول ضاقت محارقها بالجثث بسبب كورونا
كتب السيد شلبي
فهل نحرق أنفسنا نحن بسبب حثالة البشرية المتآمرة على مقدراتنا والفتك بنا هم من أطلقوا على انفسهم معارضة هاربة بتربصهم ومكائدهم المميتة ، فعلى مدار الساعة يلقون بالإتهامات والموت للشعب بسبب وبدون سبب .
لحكمة يعلمها الله ولا يعلمها كل بشري خبير مضطلع عبقري كان او مبتدعمحارق المانيا تعاني من التكدس الهائل في الجثث مما أجبرها على وضع الجثث في مستودعات تخزين ، حتى يحين دورها في الحرق ، ومن هي المانيا ؟
انها أعلى إقتصاد عالمي وعلى مستوى أوروبا فما بالنا بدول العالم الثالث والدول النامية التي تصارع من أجل البقاء وتهاجم هجوما مستميتا من الداخل والخارج بهدف الإطاحة بها فمن المستغرب أن هناك من يؤيد ويروج لأفكار لايعلمها مستدرجين وراء قلة من المسوخ الإنسانية
التي تبث في داخلهم الإهمال والتقصير سواء الحكومة او الناس او في قلة المعدات الخاصة بنظم الوقاية والعلاج والتمريض ، وكأن المجتمع الوحيد المقصر في العالم هو مصر مما يجعل الجهلاء المغرضين يسيرون وراء هذا الإفتراء كقطعان الماشية مغلولين الفكر والأيدي مرددين أفكارهم وأكاذيبهم ،
مطالبة بالهدم فماذا نحن فاعلين بإمكانياتنا المتواضعة واقتصادنا الآخذ في النمو فلننظر هل يحدث هذا في دول الغرب التي تعاني الأمرين بسبب كورونا رغم امكاناتها القوية فهاهي المانيا وانجلترا بلا محاربة من الداخل والخارج مثلنا لنرى مايحدث بها :
تم تنظيم الجثث عن محرقة الجثث ونقلها إلى المستودعات مع ارتفاع وفيات كوفيد حيث سجلت ألمانيا اليوم 962 حالة وفاة مرتبطة بفيروس كورونا خلال الـ 24 ساعة الماضية ، وهو رقم قياسي جديد واقعي. مع تزايد عدد القتلى ، وصلت مدينة زيتاو إلى “الحد التنظيمي” لحرق الجثث
شهدت مدينة زيتاو الواقعة شرقي ألمانيا تضاعف عدد الوفيات ثلاث مرات في ديسمبر مقارنة بالعام الماضي بحسب رويترز
تكافح محرقة الجثث المكتظة للتعامل مع عدد الجثث ، حيث يتم نقل الجثث بدلاً من ذلك إلى مستودع.لتنظيم عملية الحرق
شهدت مدينة زيتاو شرقي ألمانيا تضاعف عدد الوفيات ثلاث مرات في ديسمبر مقارنة بالعام الماضي.
يأتي ذلك بعد أن سجلت البلاد 962 حالة وفاة مرتبطة بفيروس كورونا خلال الـ 24 ساعة الماضية ، إلى جانب 24740 إصابة جديدة.
وقالت المدينة في بيان لها: “على الرغم من الإجراءات المحسنة والآلات التي تعمل بشكل دائم ، فإن عدد عمليات حرق الجثث اللازمة أعلى من سعة محرقة جثث الموتى في زيتاو وموظفيها”.
يتم حاليًا الاحتفاظ بالجثث في مستودع يستخدم لتخزين مواد الوقاية من الفيضانات ، وفقًا لتقارير الديلي تلغراف.
الجثث محفوظة حاليا في مستودع بدلا من محرقة المدينة بحسب مانشرت رويتر سيتم نقلهم إلى محرقة الجثث عندما يتم فتح مساحة.
وأضاف رئيس بلدية زيتاو ، توماس زينكر: “لقد وصلنا إلى الحد التنظيمي لدينا ونطلب من جميع المتضررين التفاهم”.
في ديسمبر الماضي ، سجلت زيتاو 45 حالة وفاة.
ومع ذلك ، فقد ارتفع الرقم بالفعل إلى 115 هذا الشهر.سجلت المملكة المتحدة اليوم 744 حالة وفاة جديدة بفيروس كورونا ، وهو أعلى إجمالي يومي منذ الربيع الماضي ، و 39237 حالة – وهو أكبر عدد منذ بدء الوباء.
قال رئيس بلدية زيتاو “ لقد وصلنا إلى الحد التنظيمي لدينا ونطلب من جميع المتضررين أن يتفهموا “
أكد وزير الصحة مات هانكوك أن مجموعة كبيرة من المناطق الجديدة في إنجلترا ستواجه قيودًا من المستوى 4 من Boxing Day .
سيتم تطبيق إجراءات الإغلاق في المزيد من شرق وجنوب شرق إنجلترا بعد عيد الميلاد ، مع معدلات الإصابة في ارتفاع.
اتخذت الحكومة القرار بعد اكتشاف سلالة جديدة من فيروس كورونا ، يُعتقد أنها أكثر عدوى بنسبة 70٪.
ظهر البديل لأول مرة في سبتمبر 2020 وتم تداوله حتى منتصف نوفمبر – مما أدى في النهاية إلى ارتفاع معدلات الإصابة في كنت ولندن وإسيكس.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى