أقاليم ومحافظات

اعلام زفتي يناقش الاستفادة من المخلفات الزراعية

اعلام زفتي يناقش الاستفادة من المخلفات الزراعية
علاء حمدي
عقد مركز النيل للإعلام بزفتى ندوة إعلامية حول الاستفادة من المخلفات الزراعية ” استهدفت رفع الوعى البيئى بأهمية الاستفادة من المخلفات الزراعية.
حدث فى اللقاء المهندس أحمد الشيخ كبير مهندسى الزراعة بالإدارة الزراعية بزفتى معرفا فى البداية المخلفات الزراعية على أنها كل ما ينتج بصورة عرضية أو ثانوية خلال عمليات إنتاج المحاصيل الحقلية سواء أثناء الحصاد أو أثناء عمليات الإعداد للتسويق أو التصنيع لهذه المحاصيل ،كما يشمل أيضا فضلات الحيوان والدواجن قبل الذبح أو خلال عمليات الذبح ، وخلال عمليات تصنيع وحفظ منتجات هذه الحيوانات والدواجن كما تعرف المخلفات النباتية الحقلية بأنها عبارة عن الأجزاء المتبقية بعد حصاد المحاصيل الرئيسية .
وأشار أيضا إلى أنواع المخلفات الزراعية وهى : المخلفات الحقلية – مخلفات التصنيع الزراعي – مخلفات عرضية ومختلطة.
وأضاف أن مفهوم تدوير المخلفات هو العمليات التي تسمح باستخلاص المواد أو إعادة استخدامها مثل الاستخدام كوقود أو استخلاص المعادن والمواد العضوية أو معالجة التربة أو إعادة تكرير الزيوت.
وتطرق أيضا فى حديثه إلى طرق الاستفادة من المخلفات الزراعية وهى فى المجالات الآتية : مجال إنتاج الأعلاف غير التقليدية – مجال إنتاج السماد العضوي (الكومبوست)- مجال إنتاج البيوجاز وسماده .
وفى نهاية اللقاء أكد المهندس أحمد الشيخ عن دور الإرشاد الزراعي في الاستفادة من المخلفات الزراعية قائلا أنه يمكن للإرشاد الزراعي أن يساهم في توعية الزراع بالتكنولوجيات الخاصة بمعالجة المخلفات الزراعية وتغيير السلوكيات السلبية الخاصة بهذا المجال، وذلك من خلال توعية الزراع بأهمية الاستخدام الأمثل للمخلفات الزراعية وكيفية الاستفادة منها، وكيفية استغلال أماكن تخزين المخلفات في الحقل لتقليل الفاقد من الأراضي الزراعية،
أيضا توعية الزراع بالأضرار البيئية الناتجة عن وجود وسوء استخدام المخلفات الزراعية سواء بحرق هذه المخلفات أو إلقائها بجانب الترع والمصارف، كذلك نشر الوعي بين الزراع بكيفية تحويل المخلفات الزراعية إلي أعلاف غير تقليدية أو أسمدة عضوية أو استخدامها في إنتاج وحدات البيوجاز.
أدار اللقاء طلعت عطية وهبه يمانى وعبدالله الحصرى تحت إشراف الأستاذ محمد عبده مدير المركز والأستاذ سمير مهنا مدير عام إعلام وسط الدلتا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى