مفالات واراء حرة

اعلام الخونه في ورطه

اعلام الخونه في ورطه

بقلم: حماده عبد الجليل خشبه

صدق رئيس مصر عندما قال في بعض أحاديثه ان كل من قال علينا ماليس فينا على القنوات المعارضه لمصر وتريد النيل منها وإثارة الفتن في مصر، اقسم الرئيس انه كله هيتحاسب.

اللي بيخدخ الناس واللي بيضحك على الناس واللي بيحطم آمال الناس، كله هيتحاسب.

تختلف كلمة الخيانة بحسب أحداثها وشخوصها وأماكنها لكنها تتفق على أمر واحد أن الخائن يبيع قيمته كإنسان من أجل مقابل ما، وفي أغلب الأحوال ما يبيعه الخائن إما شرف أو ذمة أو دين أو وطن!
ــــ لا يمكن أن تثق بخائن باع وطنه فمن باع وطنا بأكمله سيبيعك بمنتهى السهولة حين تحين الفرصة

يقول هتلر (أحقر الأشخاص الذين قابلتهم هم هؤلاء الذين ساعدوني على احتلال بلدانهم)

وقد سمعت لك (احمد مبارك )
بعد سنوات من العماله والخيانه كله هيتحاسب ، بعد سنوات من نشر الشائعات والتلاعب بالعقول والترويج للاكاذيب بعد سنوات من محاولات هدم الدوله المصريه والتشكيك في كل انجاز، بعد سنوات من نشر الاحباط ومحاولات دعم الفوضى، بعد سنوات من التاجره بالغضب والتحريض على العنف وتزييف الوعي، بعد سنوات قبضوا فيها ملايين الدولارات لتخريب بلدهم بإسم المعارضه جعلوا الخيانه وجهة نظر والوطنيه ثوبها ، فقد صدق الرئيس عبد الفتاح السيسي حينما قال كله هيتحاسب.

بدأت الاخبار تتوالى على أن المخابرات التركيه بدأت التخلي عن عملائها، ونشرت قناة العربيه ان تركيا طلبت من قنوات الاخوان في اراضيها وقف استهداف مصر والمصريين، بالاضافه إلى وضع عدد من الاخوان في تركيا تحت الاقامه الجبريه،
اقولها وبكل صراحه، “ان مع التغيرات السياسيه بين الدول تكون الخونه اول الضحايا”

طلبت تركيا التوقيع على وثيقه امنيه مقابل بقائهم في تركيا.

نعم انها تكون نهاية الخيانه، انت لست وطني كما تدعي، وإنما تذهب لمن يدفع اكثر ليس لك مبدأ لتدافع عنه،

اليوم أصبح مكشوف للجميع عندما نقول انه اعلام تركي ناطق بالمصريه اليوم بات مكشوفا من كان يمول تلك القوات لأهداف سياسيه لصالح النظام التركي وليس لصالح مصر.
كانوا يريدون مصر تابعه للنظام التركي كما فضحتهم خرائطهم المزعومه.
قد أرادوا الحكم حتى على حساب البلد وجسس المصريين.

اليوم فقط قرر النظام التركي الذي كان يشغلهم الاستغناء عنهم لنال رضا مصر بعد ان كسر مصر عنجهية النظام التركي في ليبيا والبحر المتوسط وادركت ان الرهان على الاخوان رهان خاسر وتأكد من فشل سياسته المعاديه لمصر بسبب وعي المصريين وقوة وصلابت الدوله المصريه انهزمت تركيا وانتصرت مصر وانكشف العملاء والخونه .

لا شيء يبرر خيانة الوطن، ولا عذر للخائن في خيانة وطنه، حتى من تخون وطنك لمصلحتهم، ستجدهم أكثر الناس احتقارا لك وعدم ثقة بك فمن يبيع وطنه سيبيع كل أوطان الأرض

حفظ الله مصر وشعبها وقائدها وجيشها
وتحيا مصر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى