أخبار العالم

اطار نقابي بخريبكة المغرب يجرد خروقات مندوب وزارة الصحة ويدعو الجهات الوصية للتدخل العاجل

اطار نقابي بخريبكة المغرب يجرد خروقات مندوب وزارة الصحة ويدعو الجهات الوصية للتدخل العاجل

 

المغرب: الشرقي عبد السلام لبريز

وجه المكتب الاقليمي للنقابة الوطنية للصحة التابع لاعتد نقابة في المغرب الكونفيدرالية الديمقراطية للشغل رسالة مفتوحة لوزير الصحة شخص فيها الوضع الصحي باقليم خريبكة كما جرد فيها مجموعة الخروقات ونظرا لاهمية الرسالة نعمل على نشرها كما تم التوصل بها.

رسالة مفتوحة إلى السيد وزير الصحة

المكتب الاقليمي للنقابة الوطنية للصحة بخريبكة يحذر من محاولة التأثير على وزارة الصحة فيما يخص التعيين في مناصب المسؤولية ويطالب بوضع حد لتصرفات مندوب خريبكة الذي يلعب بالنارسلام تام وبعد،السيد وزير الصحة المحترم

نراسلكم باسم المكتب الاقليمي للنقابة الوطنية للصحة المنضوية تحت لواء الكونفدرالية الديموقراطية للشغل في هذه الظروف الاستثنائية التي تعيشها بلادنا اليوم نتيجة جائحة كورونا الناجمة عن فيروس “كوفيد 19 المستجد” ونحن نعلم حجم مسؤولياتكم وتضحياتكم خاصة وقد قدر لنا جميعا نحن أبناء القطاع مسؤولين وشغيلة صحية بكل فئاتها أن نكون في الخندق الأول لمواجهة هذه الظاهرة الوبائية والتي كلفت بلادنا ثمنا باهظا نتيجة تداعياتها الاقتصادية والاجتماعية وتأثيرها على مناحي الحياة العامة للمواطنات والمواطنين.

وفي هذا الصدد لن نفوت الفرصة دون أن نترحم على شهداء الواجب الوطني أطباء وممرضين وإداريين وغيرهم من مهنييي الصحة وندعو بالشفاء العاجل للمصابين منهم والذين يعدون بالمئات والعدد يتزايد بشكل مخيف كل يوم.

لن نفوت الفرصة كذلك دون أن نذكركم بضرورة الالتفاتة للشغيلة الصحية بكل فئاتها وتشجيعها على بدل المزيد من التضحيات وذلك عبر الاستجابة العاجلة لملفها المطلبي الشامل والإسراع بصرف منحة “كورونا” لكل الفئات ودون تمييز.
السيد وزير الصحة
إن مكتبنا النقابي بإقليم خريبكة وهو يستحضر هذه الظروف العصيبة التي تمر منها بلادنا اليوم ومنذ بداية الجائحة قرر أن ينخرط بشكل فعلي، ويساهم بشكل إيجابي في توفير الجو الملائم للتصدي لهذه الظاهرة الوبائية، وفي هذه الظروف أيضا تحملنا، وصبرنا، وتجاوزنا الكثير من استفزازات مندوب وزارتكم على الاقليم،

الذي لم يكن على نفس المسافة من جميع الفرقاء الاجتماعيين، بل نصب نفسه كزعيم من تحت الستار لنقابة معينة وهدد بمحو جميع الألوان النقابية التي كانت تنتقد تدبيره للقطاع الصحي بالإقليم، وذلك وفق صفقة مشبوهة تهدد السلم الاجتماعي والوضع الصحي بالإقليم، وهذه الصفقة مفادها أن ينحاز بشكل كلي إلى الجهة المعلومة ويشن هجومه على باقي النقابات مقابل التستر على فساده والترويجلإنجازاته الوهمية وتوفير الحماية له.

السيد وزير الصحة
إن مندوب وزارتكم ومنذ تعيينه على رأس القطاع بإقليم خريبكة وكعادته أينما حل كمسؤول، وبالرغم من إعفاءاته المتكررة ظل وفيا لأسلوبه القديم، حيث أقحم نفسه وبشكل واضح في خلط الأوراق والافتراء والضرب من الخلف واللعب على التناقضات وافتعال المشاكل والخلافات والانحياز مع البعض ضد البعض، واستغلال البعض لضرب البعض والاخطر من ذلك اقحامه أجهزة من خارج القطاع وتوظيفها لخدمة أجنداته الفاسدة لترويع وترهيب الموظفين، وهنا نذكركم السيد الوزير على سبيل المثال،

بفعله الشنيع المتمثل في شكاية كيدية موجهة إلى وكيل الملك بخريبكة و التي جر من خلالها عدد من الموظفين للبحث في مخافر الضابطة القضائية وفق مسرحية محبوكة و رديئة الإخراج، وتعمد واضح لتجاوز المساطر الإدارية المعمول بها، وكل ما يقوم به هذا المسؤول يهدف بالأساس إلى تحييد النزهاء والشرفاء والكفاءات لأهداف أصبحت واضحة ومكشوفة.
السيد وزير الصحة

إن مندوب وزارتكم بإقليم خريبكة والذي يشغل في نفس الوقت منصب مدير المركز الاستشفائي بالنيابة، وهذا المنصب الأخير هو الذي أسال لعابه منذ تعيينه بإقليم خريبكة فوظف أساليبه الخبيثة كالافتراء والكذب والمغالطات والقيل والقال، وصناعة الحلفاء وتجييشهم حتى يتمكن من وضع يده على إدارة المركز الاستشفائي الاقليمي وإزاحة كل الكفاءات والنزهاء، والغاية من ذلك شبهة وجب التحقيق فيها من طرف مصالحكم نظرا لخطورتها على الوضع الصحي بالإقليم.
السيد وزير الصحة

إنه وبعد صدور قراركم رقم 14311 بتاريخ 16 شتنبر 2020 والقاضي بالتعيين في مناصب المسؤولية، وبعد علم مندوب وزارتكم بأسماء المرشحين لمنصب مدير المركز الاستشفائي الاقليمي بخريبكة وهو يحرض ويعربد ويزبد ويخطط ويقسم بغليظ الإيمان ويجيش أتباعه ضد كل من سولت له نفسه الترشح للمنصب الذي لا يرغب في أن يشغله غيره لأسباب أصبحت واضحة وضوح الشمس.

إنه من غير المقبول أن يظل هذا المسؤول يشغل بالإضافة إلى منصب مندوب وزارة الصحةمدير المركز الاستشفائي الإقليمي بالنيابة إلى ما لا نهاية علما أن هذا المركز الاستشفائي يتكون منثلاثة مستشفيات كلها بدون مدراء ؛ وفي نفس الوقت ومن خلال أتباعه يهدد “بالبلوكاج” وهذا ما نعتبره تشريع للفوضى والبلطجة واللاقانون وجب على مصالحكم البحث فيه والتحقق منه وتحديد المسؤوليات واتخاذ الإجراءات المناسبة في حق كل من سولت له نفسه تجاوز المساطر القانونية ونشر ثقافة التحريض والفوضى واللعب بالنار لأسباب واضحة ومعروفة وهي أن يبقى المركز الاستشفائي الاقليمي بدون مدير ليبقى مندوبكم على رأس هذا المرفق لغاية في نفسه.

السيد وزير الصحة
إن مندوب وزارتكم على اقليم خريبكة أصبح حالة شاذة داخل القطاع وعبءا على المنظومة الصحية، فبعد تدبيره لانقلاب على المدير الجهوي للصحة بجهة تازة الحسيمة تاونات وفشله في تدبير القطاع في الجهة وكذا استخفافه بصحة المواطنات والمواطنين بإقليم بن سليمان وفشله في تدبير القطاع بجهة بني ملال خنيفرة ورفضه بعد يوم واحد من تعيينه بجهة كلميم واد نون، وبعد لفظه في كل مرة من لذن مصالحكم، هاهو اليوم وكعادته يفشل مرة أخرى في تدبير القطاع بخريبكة وخاصة على مستوى الشبكة الاستشفائية بحيث أصبحت هذه المرافق بنايات بلا دور وهنا نحيلكم إلى بعض المؤشرات الخطيرة والتي تستدعي تحرك مصالحكم قبل فوات الأوان نذكر منها على سبيل المثال :

1- المؤشرات الصحية وصلت إلى مستويات من الانحدار الغير مسبوق خاصة بكل من مستشفى وادي زم ومستشفى أبي الجعد؛
2- نفقات المركز الاستشفائي في تصاعد مستمر؛خاصة أننا نسجل في بعض الأحيان زيادة في كلفة صفقات المناولة تصل إلى 70% ؛
3- الزيادة الغير مبررة في عدد عمال شركات المناولة وعدم احترام مدونة الشغل في علاقة هذه العمالة مع الشركات المشغلة، تسريحات على الهوى وتشغيل بناء على علاقات الزبونية والمحسوبية وذلك بفرض هذه العمالة على الشركات من لدن أطراف في الإدارة، همها الوحيد هو صناعة كثلة ناخبة للمتاجرة بها في الانتخابات القادمة؛
4- الانخفاض المستمر على مستوى المداخيل المباشرة مما سينعكس بشكل سلبي مستقبلا على ميزانية تسيير المركز الاستشفائي الاقليمي؛
5- غياب المراقبة والتتبع لخدمات شركات المناولة مما يجعل الخدمات المقدمة من طرف هذه الشركات دون المستوى المتفق عليه في دفاتر التحملات؛
6- غياب آليات الحكامة والتخطيط وحلول محلها العشوائية في التسيير والتدبير.
7- نسجل أيضا الضعف الكبير في التشخيص وتوضيح المسالك والتكفل بمرضى وباء كورونا و عدم احترام التدابير الاحترازية مما جعل العشرات من الموظفين يصابون بهذا المرض اللعين نتيجة الاختلاط بالمرضى او المرتفقين لتظل العشوائية السمة البارزة فيمواجهة هذه الجائحة.
وحتى لا نطيل عليكم السيد الوزير، فإننا نؤكد لكم أنه وبقدر ما نعبر عن احترامنا للقوانين والقرارات والمساطر الجاري بها العمل خاصة في الشق المتعلق بإسناد مناصب المسؤولية داخل وزارتكم فإننا نرفض وندين ونستنكر بأشد العبارات أية محاولة للتأثير والضغط من أجل أن تحل الفوضى والبلطجية محل القانون.
و اخيرا تقبلوا منا السيد الوزير فائق التقدير و الاحترام

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى