أخبار عالميةعاجل

اسرة امريكية تقاضي شرطي للتحرش بجثة ابنتها

اسرة امريكية تقاضي شرطي للتحرش بجثة ابنتها

كتب السيد شلبي
من اكبر القضايا التي شهدتها محكمة لوس انجلوس العليا اثارة للجدل والإشمئزاز حيث رفعت احدى العائلات دعوى قضائية ضد شرطى تزعم فيها بانه تحرش بجثة ابنتهم جنسيا فقام بانتهاك خصوصيتها واساءة استعمال رفات البشر مما تسبب في اضطرابات نفسية للعائلة وذلك يوم الثلاثاء
تحددت الدعوى القضائية التي تم رفعها يوم الثلاثاء في محكمة لوس أنجلوس العليا و الضابط الشرطي يدعى ديفيد روجاس تتهمه العائلة وموظفين آخرين في شرطة لوس أنجلوس لم يتم الكشف عن هويتهم بمشاهدة ومشاركة لقطات كاميرا للحادث المزعوم
وتزعم الدعوى القضائية أنه عندما تم إرسال روجاس إلى منزل إليزابيث باجيت البالغة من العمر 34 عامًا في أكتوبر 2019 اكتشف وفاتها من جرعة زائدة من المخدرات ثم أظهرت الكاميرا مشاهد اباحية للشرطي وهو يعبس بأعضاء المتوفاة
وقالت وثائق المحكمة التي حصلت عليها صحيفة ذا صن سجلت الكاميرا الخاصة بالمتهمين فيديو لشكل المتوفاة العاري بما في ذلك مقطع فيديو للمتهمين ديفيد روخاس يمارس الجنس مع المتوفاة ونقل المتهمون الفيديو الى آخرين شاهدوا الفيديو لاحقا
رفعت الدعوى من قبل المحامية جلوريا ألريد التي تمثل تركة المرأة المتوفاة وعائلتها بما في ذلك والدة إليزابيث جانيت باجيت ابن بريستون سيرتش ووالد الطفل مايكل سيرتش وهم يزعمون انتهاك الخصوصية والتسبب المتعمد بالاضطراب العاطفي
والإهمال وسوء التعامل مع الرفات البشرية وانتهاك القانون المدني الذي يحظر توزيع مثل هذا الفيديو والتدخل في الشؤون الخاصة وانتهاك الواجبات القانونية.وقالت السيدة اليرد نسعى للحصول على تعويضات تأديبية وفقًا لإثبات المحاكمة
وقالت والدة إليزابيث في بيان يبكي يوم الثلاثاء إن الصدمة والاشمئزاز لم تقتربا حتى من وصف الرعب من سماع أن جسد ابنتها تعرض للتدخل وقالت علمت في حالة اليأس من فقدان إليزابيث أنها تعرضت للإساءة من قبل ضابط الشرطة الذي أقسم على حمايتها وحمايتنا جميعًا أنا غاضب لأن هذا الرجل لم يكن يحترم أي إنسان آخر إليزابيث لأنه لم يكن يعتقد أنها ابنة شخص ما وحفيدة وأم
وقالت الم المكلومة أعيش في خوف من أن يظهر الفيديو وأن يضاف دمار آخر إلى ما هو بالفعل لا يطاقأنا شخصيا أستيقظ متعرقا من الكوابيس التي تطاردني بشأن أحداث وفاة إليزابيثكان سلوك ديفيد روخاس حقيرًا”ديفيد روجاس لا يستحق أن يكون ضابط شرطة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى