الدين والحياة

اسأل تُجَبْ مع فضيله الشيخ محمد شرف الكراديسي

اسأل تُجَبْ
اعداد حمدى أحمد
مع فضيله الشيخ محمد شرف الكراديسي
سلام الله عليكم يا كل أحبابي ويا كل متابعي برنامجى الأسبوعى اسأل تُجَبْ ها قد عدت إليكم من جديد بعد انقطاع طال بعض الوقت نظراً لظروف صحية صعبة مررت بها لأجيب عن استفساراتكم وأسئلتكم سائلاً المولى عز وجل التوفيق والسداد والرشاد إنه ولى ذلك والقادر عليه .
والآن تعالوا معى لنرى بعض أسئلة محبينا لنجيب عليها والله الموفق ……………..
س / شيخنا الفضيل بعد السلام عليكم كانت لدينا قطة نربيها فى منزلنا وكانت لنا مسلية وكنا جميعا نعاملها معاملة طيبة من جميع افراد العائله ولكن بدات فى اذيتنا بطرق عديدة كان بدايتها عض الصغار وخربشتهم ثم تطور الأمر سريعا واصبحت مفترسة وكانت تطلع على سطح المنزل وتهاجم الطيور التى نربيها فوق سطوح المنزل وتاكلها علما بأننا لا نحرمها من الأكل الذى متواجد امامها باستمرار فقتلتها بوضع سم لها خوفا من تسريبها لكى لا تؤذى أشخاص أخرين هل أنا آثم ؟
ج / إذا كانت القطط أو الكلاب تؤذي كالكلب العقور فإنه يقتل كما قال النبي صلى الله عليه وسلم خمس من الدواب كلهن فواسق يقتلن في الحل والحرم: الغراب، والحدأة، والفأرة، والحية، والكلب العقور. الكلب العقور يقتل في الحل والحرم، وهكذا القط الذي يؤذي يأكل الدجاج يأكل الحمام ولا ينفع طرده بل يطرد ويأتي ويأكل ويؤذي فإنه يقتل، أما إذا تيسر طرده وإبعاده من دون قتل فإنه يكفي ولا يقتل إذا أمنا عدم أذيته للآخرين ، وكذلك لا يقتل بالنار؛ لأن النار لا يعذب بها إلا الله يقتل بغير النار، يقتل بالسم كما فعلت سائلنا الكريم أو بالضرب إذا لم يتيسر الخلوص منه إلا بذلك، أما إذا تيسر طرده وإبعاده وتخويفه حتى يبتعد فلا يقتل.
فإذا اضطر الإنسان إلى قتل القط لإيذائه وعدم التخلص منه بغير ذلك فلا بأس لكن بغير النار، أما الكلب فلا يقتل إلا إذا كان عقورًا ولكن يطرد إذا كان يؤذي يطرد، يطرد من المزرعة يطرد من الحارة يبعد ولا يقتل إلا إذا كان يؤذي الآخرين
*****************************
س / صلاه التراويح هل لها وقت محدد ؟ وهل يجوز أن أصليها منفردا بعد حضورى من عملى فأنا أعمل سائقاً لأتوبيس فى هيئة النقل العام ؟
ج / وقت صلاة التراويح يمتد من بعد صلاة العشاء إلى طلوع الفجر . فيصح أداؤها في أي جزء من هذا الوقت .
قال النووي رحمه الله في “المجموع” :
يَدْخُلُ وَقْتُ التَّرَاوِيحِ بِالْفَرَاغِ مِنْ صَلاةِ الْعِشَاءِ , ذَكَرَهُ الْبَغَوِيّ وَغَيْرُهُ , وَيَبْقَى إلَى طُلُوعِ الْفَجْرِ اهـ
ولكن إذا كان الرجل سيصلي في المسجد إماماً بالناس فالأولى أن يصليها بعد صلاة العشاء ، ولا يؤخرها إلى نصف الليل أو آخره حتى لا يشق ذلك على المصلين ، وربما ينام بعضهم فتفوته الصلاة . وعلى هذا جرى عمل المسلمين ، أنهم يصلون التراويح بعد صلاة العشاء ولا يؤخرونها .
وقال ابن قدامة في “المغني” :
قِيلَ للإمام أَحْمَدَ : تُؤَخِّرُ الْقِيَامَ يَعْنِي فِي التَّرَاوِيحِ إلَى آخِرِ اللَّيْلِ ؟ قَالَ : لا , سُنَّةُ الْمُسْلِمِينَ أَحَبُّ إلَيَّ اهـ
أما من كان سيصليها في بيته فهو بالخيار إن شاء صلاها في أول الليل وإن شاء صلاها آخره .
وعلى هذا فيجوز لأخى السائل أن يصليها بعد رجوعه من عمله .
والله أعلم .
وإلى لقاء أخر فى حلقة قادمة إن شاء الله لأجيب فيها على كل استفساراتكم وأسئلتكم وكل عام وأنتم بخير بمناسبة اقتراب شهر رمضان الكريم … وسلام الله عليكم ورحمته وبركاته

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى