تكنولوجيا

اختيار أكاديمية البحث العلمي للمشاركة في إعداد دراسة دولية عن المجلات والمؤتمرات الدولية المستغلة للباحثين حول العالم

اختيار أكاديمية البحث العلمي للمشاركة في إعداد دراسة دولية عن المجلات والمؤتمرات الدولية المستغلة للباحثين حول العالم
كتب : احمد سلامه
أعلنت شراكة أكاديميات العلوم الدولية عن تشكيل فريق لإعداد دراسة دولية عن المؤتمرات والمجلات الأكاديمية المستغلة للباحثين، وتم اختيار مرشحة أكاديمية البحث العلمي والتكنولوجيا الأستاذة رباب رشوان، مدير إدارة النشر العلمي بالأكاديمية للمشاركة في إعداد الدراسة والتي تهدف إلى فحص الجهود الحالية لمجابهة الناشرين والمؤتمرات والمجلات العلمية المزيفة.
وسوف يقوم فريق العمل بوضع توصيات تشمل معايير واضحة عن مقاييس المؤتمرات والمجلات الدولية وبخاصة المجلات مفتوحة المصدر، على أن تكون هذه المقاييس سهلة التطبيق في المجالات المختلفة وتتميز بالشفافية ويسهل تبنيها من قبل الناشرين والمنظمين. وسيقوم فريق العمل أيضاً بتقييم وتقديم مقترحات خاصة بنماذج مراجعة الاقران المستخدمة في تحكيم الأوراق العلمية قبل النشر. هذا وسوف يستغرق إعداد الدراسة ثمانية عشر شهراً.
و أشار د. محمود صقر، رئيس أكاديمية البحث العلمي والتكنولوجيا إلي أهمية إجراء مثل هذه الدراسة حيث تمثل المجلات والمؤتمرات المستغلة للباحثين مشكلة كبيرة، ويقع ضحايا لها عدد كبير خاصة من صغار الباحثين قليلي الخبرة في خضم التسابق بين الباحثين للنشر الدولي ومن أجل تحقيق متطلبات الترقيات. وأضاف سيادته أن مشاركة أكاديمية البحث العلمي والتكنولوجيا في فريق إعداد الدراسة تأتي تأكيداً على دور الأكاديمية على المستوى الدولى فى خدمة النشر العلمى الدولى والخبرات المتراكمة لدى الأكاديمية فى هذا المجال،
حيث تصدر الأكاديمية حاليا أكثر من 85 مجلة علمية دولية متخصصة مع أكبر دور النشر فى العالم بالإضافة إلى أكثر من 350 مجلة بالتعاون مع بنك المعرفة المصرى، وتسعى الأكاديمية حالياً بالتعاون مع المجلس الأعلى للجامعات وبنك المعرفة فى اجراء تقييم تمهيداً لتدويل النشر العلمى المصرى والعربى باللغة العربية والتأسيس لمعامل تأثير عربى للنشر العلمى بالتعاون مع بنك المعرفه المصرى وشركة كلاريفيت باللغة العربية، وخاصة فى مجال العلوم الاجتماعية والانسانية ضمن خطة الأكاديمية لزيادة التعاون مع الهيئات الدولية والمشاركة الفعالة في صياغة السياسات الدولية الخاصة بالعلوم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى