مفالات واراء حرة

احذروا المخدرات الرقمية اولادكم فى خطر

احذروا المخدرات الرقمية اولادكم فى خطر

بقلم – سوزان محمد دوابة

المخدرات الرقميه نوع جديد من طرق الادمان لدمار واتلاف الخلايا العصبيه بمخ الانسان فهل احدا يصدق ان سماع موسيقه ذو تردد معين عند سماعها تسبب للانسان الادمان والهلوسه والانعزال والتشنجات والاكتءاب ثم الانتحار .وخاصة السن المراهق
(افيقوا اولادكم فى خطر )
ماهذه الحرب المدمرة التى تستهدف عقول الشباب والفتيات لهذه الدرجه ؟؟؟؟؟
وتطور العلم ووصوله لهذة التقنيه المخيفه المؤثره على خلايا المخ .!

نعم ايها الاب وايتها الام الخطر فى بيوتنا وامام اعيننا ويمسكه اولادنا بايديهم كل لحظه دون ان ندرى ماذا يحدث فى عقول اولادنا فهذه الحرب تمارس علينا منذ زمن طويل وتسمى بحرب السيطرة على العقول ولها طرق كثير ومنها المخدرات الرقميه وهى على شكل موسيقى وهي عبارة عن ترددات صوتية أي أن الترددات التي يتم الاستماع إليها في الأذن اليمنى تختلف عن الأذن اليسرى بعدد قليل من موجات التردد- الهيرتز، يتم الاستماع إليها من خلال سماعات الأذن أو مكبرات الصوت، ويقوم الدماغ بدمج الإشارتين معا،.فإن الدماغ يدرك بعدا موسيقيا ثالثا “وهميا”، مما يبدل الإحساس والاستجابات، حتى تتم عملية التخدير والإدمان ويتم من خلالها إحداث تغييرات في نشاط الموجات الدماغيه
فكثير جدا من الشباب والفتيات الان منساق الى هذه التقنيه المدمرة

وأبرز ذلك تطبيق «التيك توك»، أو موسيقى Digital drugs أو binaural beats، هذا النوع الذي انتشربصوره كبيره تصل الى درجه الادمان والهلوسه والتى تشعر المستمع فى البدايه بلذة مؤقتة لكنها سريعًا ما تتحول إلى تعاسة.حيث يلجأ الشباب إلى شراء ملفات mp3 من خلال بعض المواقع على الإنترنت بحجة أنها تصل بالشخص إلى حالة نفسية مختلفة، فهناك موسيقى تؤدى إلى الهدوء والاسترخاء أو النشاط الزائد أو الفرح والسعادة أو النشاط الجنسى، وغيرها من التأثيرات المختلفة فيزيد من الاستماع لها لفترات أطول يوميا.

وتقوم شركات الموسيقى بالترويج لها بأسعار زهيدة، وفى بعض الأحيان تصل إلى المجربين مجانا كتجربة للدخول بشكل اصطناعى لحالة مزاجية معينة، مما يؤثر سلبيا على المخ خاصة المصابين باضطراب بكهرباء المخ، مما يؤثر على العلاقات الاجتماعية للمستمعين لهذه الموسيقى، وتجعلهم فى عزلة عن أصدقائهم وأسرهم.

فان تطبيق تيك توك TikTok أو Musically، الذي انتشر بسرعة البرق على الإنترنت خلال الخمس سنوات الماضيه حيث يستخدمه أكثر من( ١٠٠ )مليون مستخدم حول العالم- سواء كبارا أو صغارا- ولا يزال يستقطب ملايين المستخدمين.

فهو يقدم وجبة سريعة من المرح والمتعة.باعتباره أسرع وسيلة لتحقيق الشهرة، وسرعة الوصول إلى ملايين المشاهدين والمتفرجين،وايضا الى المال هذا الظاهر للناس ولكن مايخفيه هو تخطيط لابادة عقول الشباب اولادنا
فلا يوجد وقت للاندهاش
المفروض على الوالدين ملاحظه اولادهم ومراقبتهم جيدا حتى لايفيد الندم بعد ذلك.

وساشرح لكم كيف تتم تنشيط المخدرات داخل المخ
فالكم ان تعرفوا ايها الاباء والامهات ان المخدرات الرقميه تعمل على جزء معين في المخ يقوم بإفراز المادة المخدرة، حيث يوجد بعض الأغاني بترددات مختلفه كما وضحت سابقا ، فعند سماعها تنشط الجزء المسئول عن إنتاج المخدرات، لافتًا إلى وجود 3600 مقطوعة موسيقية عبر الانترنت تؤدي إلى التخدير، وعند إجراء تحليل سيجد حينها الشخص وجود مخدرات في جسمه.

العالم تقدم وتغير من حولنا كثير بطريقه مخيفه ونحن مازلنا فى غفله عظيمه والمؤسف ان كثير من الموضوعات الشاءكه والمدمرة تحدث الان ومنذ فترة طويله تمارس علينا بتقنيات وتكنولوجيا فاءقه التطور . والاعلام غافل عنها ولا يقوم بتوعيه لمحاربة هذه الاسلحه فاللاسف الاعلام لا ينشر غير التفاهات
والسؤال لصالح من ابعاد الحقيقه عن الناس؟؟؟
وما خفيه كان اعظم.. اللهم ارحمنا برحمتك

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى