عاجل

" احد الشعانين " بقلم عبده مريم القمص

احد الشعانين
كلمة شعانين كلمه عبرانيه تتركب من مقطعين هما ” شيعه ، نان ” ومعناها ” يارب ، خلص ” ومنها الكلمه اليونانيه hosanna وتنطق عربي او صنا ، التي استخدمها البشيرون في الاناجيل الاربعه ، والتي صرخ بها الجموع لإستقبال موكب السيد المسيح وهو في الطريق الى اوروشليم . مسميات اخرى لهذا اليوم + احد السعف + عيد الزيتونه لان الجموع التي استقبلته كانوا يمسكون السعف واغصان الزيتون ، والسعف له رموز كثيره منها قلب الانسان لانه هو قلب النخيل ، والزيتون يرمز للسلام ، كما لو كان الشعب يصرخ الى الله ( خلصنا يارب ، واملك قلوبنا بالسلام ) وصراخ الجموع يرمز للصلاه والتي تخرج من فم الانسان ، اما السعف واغصان الزيتون فكانت في ايديهم ويرمز للاعمال المبنيه على الايمان ، لكي يكون ايمانهم حي، كما ورد ” لانه كما ان الجسد بدون روح ميت هكذا الايمان ايضا بدون اعمال ميت ” ( يع ٢ : ٢٦ ) + ويصلى في هذا اليوم بطريقة الشعانين والتي يصلى بها ايضا في عيد الصليب وهي طريقه فرايحي ، حيث تبتهج الكنيسه في هذا العيد ، كقول زكريا ” ابنهجي جدا يا ابنة صهيون ، اهتفي يا ابنة اوروشليم ، هوذا ملكك يأتي اليكي وهو عادل ومنصور ، وديع و راكب على حمار وجحش ابن آتان ” ( زكريا ٩ : ٩ ) + وما الذي يخصنا نحن في كل هذا + + المسيح رفض ان يملك على اورشليم لكنه يفرح ان يملك على قلبك + قلبك عند الله هو اعظم من أورشليم + انه هيكل للروح القدس ومسكنا لله + فكر كثيرا هل يملك الله عليك بكاملك ؟؟ هل يملك على قلبك ؟ فكرك ؟ حواسك ؟ وقتك ؟ جسدك ؟ + قول له تعالى يارب واملك هوذا انا لك ، وان كانت مملكتك يارب ليست من هذا العالم فتعالي عندي لك مملكه تناسبك ، تسند فيها رأسك فتستريح ، لعلك تستريح في قلبي + ارجو ان لا تنشغل بالزعف في هذا اليوم بل انشغل بإستقبال المسيح في قلبك ملكا عليه ، فأنت تحتاج ان يملك الرب عليك ، لكي يدبر اهل بيتك تدبيرا حسنا . + صلاتكم لأجلي ولأجل اولادي،

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى