مفالات واراء حرة

( احداث تاريخية في رمضان) .. يقدمها ـ حجاج عبدالصمد

( احداث تاريخية في رمضان) .. يقدمها ـ حجاج عبدالصمد

تعرفوا على أهم احداث اليوم الثامن من رمضان
حيث تروي أوراق التاريخ عن احداث تاريخية في يوم الثامن رمضان .. فـ حفل الثامن من شهر رمضان المعظم بأحداث كثيرة في التاريخ العربي والاسلامي منها :

● الخروج لغزوة بدر
في اليوم الثامن من شهر رمضان في السنة الثانية تحرك النبي صلى الله عليه وسلم باتجاه قافلة قريش الكبيرة القادمة من الشام محملة بالأموال والأقوات.

● تمويه لفتح مكة
في مثل هذا اليوم الثامن من رمضان سنة 8هـ .. أرسل رسول الله (صلى الله عليه وسلّم) أبا قتادة الأنصاري إلى بطن إضا، للتمويه على المشركين بخط سير المسلمين لفتح مكة، وكان أبو قتادة قد عاد لتوه من مهمة في غطفان بنجد التي آذى أهلها المسلمين.

●غزوة تبوك العسرة
في الثامن من شهر رمضان سنة 9هـ الموافق 18ديسمبر 630م كانت غزوة تبوك ، وعاد الرسول صلى الله عليه وسلم من هذه الغزوة في الشهر نفسه بعد أن أيده الله تعالى فيها تأييدا كبيراً.

●الانتصار على الدولة الغزنوية
في مثل هذا اليوم من عام 431 هـ الموافق 23 مايو 1040 م : انتصر السلطان السلجوقي طغرل بك على جيش الدولة الغزنوية في معركة دندانكان .. وأستولي على خراسان، وأجبر الغزنويين على الاعتراف بالدولة السلجوقية كأكبر وأقوى دولة في المنطقة ..وقد قامت الدولة السلجوقية التركية في القرن الخامس للهجرة لتشمل خراسان وما وراء النهر وإيران والعراق وبلاد الشام وآسيا الصغرى .
وأسسها طغرل بك السلجوقي الذي استطاع أن يسقط الدولة البويهية التي كانت مسيطرة على الخلافة العباسية ببغداد عام 447 هـ ، وأن يؤسس دولته السنية ، ثم توفي سنة 455 هـ وتولى السلطنة من بعده ابن أخيه ألب أرسلان الذي كان قائدا ماهراً وشجاعاً كعمه ، فنشر الأمن في سلطنته الواسعة ، ثم التفت نحو توحيد العالم الإسلامي تحت راية الخلافة العباسية ونفوذ السلاجقة .

● السلطان ألب أرسلان يتحمل الولاية
في 8 من رمضان سنة 455هـ الموافق 4 من سبتمبر” أيلول” 1036م : بداية ولاية السلطان السلجوقي “ألب أرسلان”، بعد وفاة عمه السلطان “طغرل بك” المؤسس الحقيقي لدولة السلاجقة، ويعد ألب أرسلان من كبار رجال التاريخ، وصاحب الانتصار الخالد على الروم في معركة “ملاذ كرد”.

● وفاة الملك الصالح نور الدين محمود زنكي
في مثل هذا اليوم.. في اليوم الثامن من شهر رمضان، سنة ” 569 ” ، الموافق لليوم الـ ” 5 ” من شهر ابريل سنة : ” 1174 م ” : توفي الملك الصالح، والعلَم المجاهد، والورع الزاهد نور الدين محمود بن عماد الدين زنكي .وذلك بقلعة دمشق ، وكان عمره ستين سنة ..وكانت مدةُ حكمه تسعاً وعشرين سنة، بعد أن تم له ملك الديار الشامية، والمصرية، وديار الجزيرة.

● حصول المؤسسة الدينية الطاهرية الإندونيسية على الصفة الرسمية
حدث في مثل هذا اليوم، في اليوم الثامن من شهر رمضان، سنة ” 1388 هـ ” ، الموافق لليوم الـ ” 29 ” من شهر نوفمبر” تشرين الثاني” سنة ” 1968 م ” .. منحت الحكومةُ الإندونيسيةُ المؤسسةَ الدينيةَ الطاهرية : الصفةَ الرسمية. منشئُ هذه المؤسسة هو الشيخ محمد طاهر رجبلي .

● وفاة ابن ماجه
وفي سنة 273هـ، دُفن الإمام الحافظ والمحدّث ابن ماجه، وقد توفي عن أربعة وستين عاماً.. وابن ماجه هو مصنف السنن والتاريخ والتفسير. وقد قال فيه الحافظ الذهبي في وصفه : كان ابن ماجه حافظاً ناقداً صادقاً وواسع العلم.

●هزيمة العثمانيين أمام المماليك
وفي الثامن من رمضان سنة 891هـ .. انهزم العثمانيون أمام مماليك السلطان قايت باي، ففي مثل هذا اليوم دارت معركة برية بين المماليك والعثمانيين.. هلك فيها الكثير من جنود الطرفين، وكانت النصرة فيها للمماليك، فقد أسروا أعداداً كبيرة من الجند الأتراك وغنموا مدافعهم وأسلحتهم، ثم زحف المماليك داخل تركيا وحاصروا مدينة أضنه، جنوب وسط تركيا واحتلوها.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى