ثقف نفسك

(احداث تاريخية في رمضان) يقدمها:حجاج عبدالصمد

(احداث تاريخية في رمضان) يقدمها:حجاج عبدالصمد

تعرفوا على أهم أحداث اليوم السادس من رمضان
لقد وقعت عدة أحداث هامة في اليوم السادس من رمضان أبرزها فتح المسلمين لبلاد السند سنة 92 هجرية وحصار عمورية سنة 223 هجرية وانتصار المسلمين على الصليبيين في الرها سنة 532 هجرية.. وأيضًا وفاة شخصيات إسلامية كان ومازال لها دور بارز في نشر تعاليم الدين الإسلامي.

“وفاة أبي طالب بن عبدالمطلب” :
في السادس من رمضان، ودع العالم الإسلامي، عم الرسول محمد، أبي طالب بن عبدالمطلب، ووالد سيدنا علي رضي الله عنه.
عُرف عنه أنه حامي الرسول من مشركي قريش، الذين عجزوا عن التصدي للرسول، بمستوى تصديهم لسائر المؤمنين، لعلمهم أن أبا طالب يحول دون ذلك، فكان رجلًا مرهوبا ذو قوة ونفوذ وعُرف باسم “شيخ البطحاء”.
سُمى هذا العام بعام الحزن الذي كان قبل الهجرة بثلاث سنوات، حيث حزن فيه المسلمون أجمعين لوفاة أبي طالب.

“حريق الفسطاط”:
كما شهدت مدينة الفسطاط التي كانت عاصمة مصر، وأسسها الصحابي “عمرو بن العاص”، في السادس من رمضان عام 564 هجريًا، حريق هائل قضى على الكثير منها.
وقع الحريق تزامنًا مع حشد ملك بيت المقدس “عموري” الأول، جيش الصليبيين على أبواب الفسطاط والقاهرة؛ للاستيلاء عليهما وغزوهما قبل وصول جيوش المسلمين بقيادة “صلاح الدين الأيوبي”، والتي
فتح بلاد السند :
ويذكر الباحث في التراث وسيم عفيفي.. إن في السادس من رمضان عام 92 هجرية تم فتح بلاد السند حينما انتصر محمد بن القاسم على جيوش الهند عند نهر السند .. وتم فتح بلاد السند .. وكانت بداية ذلك الحدث عندما كتب الحجاج بن يوسف والي العراق رسالة إلى الخليفة الوليد بن عبد الملك : يطلب فيها الإذن بغزو السند والهند .. وأرسل الحجاج عبد الله بن نبهان السلمي لفتح الديبل فقتل .. ثم أرسل بديل بن طهفة البجلي بثلاثة آلاف فقتل .. فحـزن الحجـاج حتى قال لمؤذنه : يا مؤذن اذكر اسم بديل كلما أقمت الأذان لأتذكره وآخذ بثأره.
عين الحجاج محمد بن القاسم الثقفي الذي كان عمره آنذاك 17 عامًا فتحرك إلى مدينة شـيراز فعسكر بظاهرها .. وبعد استكمال الاستعدادات في شيراز انطلق محمد بن القاسم ومعه اثنا عشر ألف مقاتل إلى الشرق حتى وصل مكران .. ثم توجـه منها إلى فنزبور .. ثم إلى أرمائيـل .. ثم هجم المسلمون على مدينة الديبل فاقتحموا أسوارها فدخلها ابن القاسم… ثم توجه إلى فتح نيرون وموقعها الآن حيدر أباد وعبر مياه السند في 6 أيام .. ثم سار إلى حصن سيوستان المدينة المحصنة المرتفعة فهرب حاكمها وفتحت المدينة أبوابها.

“المأمون يتولى الخلافة”
تسلم الخليفة العباسي “المأمون” في مثل هذا اليوم من عام 813 هجريًا، الخلافة بعد مقتل أخيه “الأمين”.
و”المأمون” هو سابع خليفة عباسي، وكان أبوه هو و”الأمين” هارون الرشيد، الذي توفى عام 809 ميلاديًا، في مدينة خراسان، وأخذت البيعة لابنه الأمين وفقًا لوصية والده التي نصت أيضًا أن يخلف المأمون أخاه الأمين
حصار عمورية :
كما يروي عفيفي أنه في السادس من رمضان عام 223 هجرية تم حصار عمورية حيث خرج المعتصم إلى عمُّوريَّة في جمادى الأولى 223 هـجرية إبريل 838 ميلادية.. ولم تكن من عادة الحملات الكبرى الخروج في ذلك الوقت، غير أن الخليفة كان متلهِّفًا ورفض قبول توقيت المنجِّمين الذين تنبَّأوا بفشل الحملة إذا خرجت في هذا التوقيت.. علم المعتصم أن إمبراطور الروم كمن شهرًا لملاقاة الجيش الإسلامي على غرَّة.. ودخلت جيوش المعتصم أنقرة وتوجَّهت إلى عمورية فوافتها بعد 10 أيام وضربت عليها حصارًا شديدًا.

ثم بدأ الحصار في 6 رمضان 223 هـجرية 1 أغسطس 838 ميلادية في الوقت نفسه بعث إمبراطور الروم برسوله يطلب الصلح .. ويعتذر عمَّا فعله جيشه بمدينة ملطية .. وتعهّد بأن يبنيها ويردّ ما أخذه منها .. ويُفرج عن أسرى المسلمين الذين عنده، لكنَّ الخليفة رفض الصلح .. ولم يأذن للرسول بالعودة حتى أنجز فتح عمورية.

معركة الرها :
وفي السادس من رمضان أيضا انتصر المسلمون على الصليبيين في الرها سنة 532 هجرية .. يروي عفيفي إن مدينة الرها تعتبر أهم الأماكن الدينية والتاريخية لدى الصليبين.. وكان الذي فتحها هو الصحابي عياض بن غنم سنة 17 هـجرية.. احتل الصليبيون الرها سنة 1097 ميلادية ..ونظراً لأهميتها الاستراتيجية والاقتصادية والدينية.. فقد أنشأوا فيها إمارة صليبية كانت هي أولى إماراتهم في الشرق.

لم يمر عامان على تأسيس الرها حتى أصبح أميرها ومؤسسها بلدوين ملكاً على مملكة بيت المقدس فتولى أمرها بلدوين دي بورغ حتى سنة 512هـ /1118م .. ثم تبعه جوسلين الأول و فجوسلين الثاني حتى سنة 539هـ/1144م .. وهو تاريخ تحريرها من قبل عماد الدين زنكي.

غزو ديار بكر بدجلة :
وفي نوفمبر 1144 ميلادية 6 رمضان 539 هجرية خرج عماد الدين زنكي بقواته من مدينة الموصل متظاهراً بغزو ديار بكر الواقعة في أعالي دجلة.. وأرسل إلى أمير حماه يطلب منه توجيه قواته إلى مدينة الرها على وجه السرعة.. وما لبث هو نفسه حتى انحرف بقواته غرباً.. فأطبق الجيشان جيش حماه وجيش الموصل على مدينة الرها في وقتٍ واحد.. وأحكما الحصار حولها .. وباشر النقابون في العمل لفتح ثغرات في سور المدينة تحت غطاء الهجمات التي كانت تشنها القوات الإسلامية على حامية المدينة.

استمر الحصار 4 أسابيع حتى سقطت قلعة المدينة العصية بأيدي قوات عماد الدين التي داهمتها في وقت لم تكن فيه حاميتها مستعدة للصمود لحصار طويل.. وقد كان تحرير مدينة الرها أعظم انتصار حققه المسلمون على الصليبيين منذ أن جاؤوا إلى المشرق الإسلامي.

الخديوي إسماعيل هو واحد من أكثر الشخصيات التاريخية الهامة والبارزة في تاريخ مصر في القرن التاسع عشر.. فقد كان صاحب مشروع مكمل لمشروع جده الكبير محمد علي باشا في بناء دولة مستقلة قوية تقتبس من الغرب علومه ومعارفه لبناء نهضتها وحضارتها.. لذا داعبت أحلامه أن تكون مصر قطعة من أوروبا.

عزله الخديوي اسماعيل عن حكم مصر :
شهد عصر الخديوي إسماعيل إنجازات كبيرة.. في مجالات عدة، منها : زيادة الرقعة الزراعية وشق الترع الضخمة.. وبناء القاهرة الحديثة.. والاهتمام بالآثار والتعليم.. وتأسيس أول مجلس للشورى النواب في تاريخ مصر بالإضافة إلى محاولاته بناء إمبراطورية مصرية في إفريقيا.. على غرار الدول الكبرى.. وهو ما رفضته أوروبا الاستعمارية.. خوفا على مصالحها.. ولذلك سعتْ في تحطيم مشروعه النهضوي.. وعزله عن حكم مصر وفي السادس من رمضان 1312 هجرية توفي الخديوي إسماعيل.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى