برلمان واحزاب

" ابوالليل " يوجة الشكر الى مدير الأمن وقوات الشرطه بمحافظة الشرقية

” ابوالليل ” يوجة الشكر الى مدير الأمن وقوات الشرطه بمحافظة الشرقية

جيهان الشبلى

وجه الأمين العام لحزب مصر 2000 محمود يوسف إبراهيم الشهير بمحمود أبو الليل للقبض على عصابة المدعوى محمد الجوهري .
ويطالب وزير الداخلية بسرعة القبض على أفراد الوردية داخل مطار القاهرة وكيف تم استخراج هذه الحقيقة .
ونطالب تكريم رجال الأمن فى محافظة الشرقية حيث أن الحزب كان يتابع هذا الموقف أول بأول مع أسرة المواطنين من خلال المتابعة مع الأخ أحمد السيد محمد وهو زوج ابنة السيدة فايقة عبد العزيز
—————————–
بواقع 250 الف قرص مخدر تم ضبط معتمرين بمطار جدة
“صباح عطيه 70سنه ربة منزل، فايقه عبدالعزيز 63سنه ربة منزل، نبويه عبدالعزيز 60سنه والسيد النبوي60” لمطار القاهره وقلوبهم تشتاق لرؤية بيت الله الحرام وبصحبتهم المدعو “محمد عبدالفتاح الجوهرى” الشهير “محمد الجوهرى” مقيم ابو كبير يدعي انه داعيه إسلامي ويزور المساجد ويعتلي المنابر ليخطب بالناس ويوعظهم ويحمل كارنيه مستشار تحكيم وكان قد وضع حقائب في الاتوبيس الذي يقل المعتمرين واستقل هو سيارته الخاصه ولحق بهم وأنهى كافة الأوراق والاختام واستقلوا الطائرة المتجهه لمطار جده وهو بصحبتهم وفور وصولهم هنأهم بسلامة الوصول واستقل اول طائرة متوجهه للقاهره وغادر
وقامت السلطات السعوديه بالسؤال عن الحقائب فاجاب المعتمرين عن حقائبهم فقط وانكروا معرفتهم بباقي الحقائب ليفاجئهم الأمن انها مثبته على جوازات سفرهم وبتفتيشها عثر على مواد مخدره بواقع 250 الف قرص مخدر فقاموا بالتحفظ على المعتمرين اللذين قاموا بدورهم بابلاغ أسرهم وبادروا مسرعين باتخاذ إجراءاتهم القانونيه وتحرير محضر ضد المدعو “محمد الجوهرى” والمندوبين الذين اتفقوا معهم وكانوا وسطاء بينهم وبين المتهم الأول وهم”مسلم محمد مسلم” حلاق “اسلام السيد نبوي” عامل مقيمين الزقازيق وقامت المباحث بضبطهم واعترفوا انهم كانوا يستقطبون الضحايا بالاتفاق مع المتهم مقابل نسبه بسيطه وأنهم يجهلون طبيعة عمله فيما تمكنت اسر الضحايا من اعداد كمين وضبط، المتهم الأول بالتعاون مع أمن الشرقيه وتحرير المحضر رقم 1727 إداري قسم اول الزقازيق واخطار السلطات السعوديه ووزارة الخارجيه والهجره وجاري متابعة التحقيقات للوقوف على حجم النشاط الاجرامي للمتهم
 

 
 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى