ثقافات

إهداء الى ملك المغرب ” كبير أنت”

إهْداءٌ إِلَى مَلِكِ الْمَغْرِبِ
 
كَبيرٌ أنْتَ
 
ياسَيّدَ الرِّجَالِ وَ أنتَ الأَمَانُ
 
شَرِيفٌ إبْنَ الأَشْرافِ عِطْرُ نَبيِّنا
 
عِزّي و إعْتِزازي عَلَويُّ الأَصْلِ …
فَخْرُ والهَيْبَةُ فِيكَ عُنْوانُ
 
سيرَتُكَ تَفوحُ …. كَالمِسْكِ
 
يَكْفيكَ سُمُواً….حَلائِقَ الأَخْيارِ
 
وَطَنِيُّ الْهَوَى وَ السَّلاَمُ مِنْكَ
يَجُودُ وَ الْعَطَاءُ فيك تِيجَانُ
 
أنْتَ يَا أَبَا الخُلُقِ خَزائِنُ
 
عَلَّمْتَنَا الرُّجُولَةَ كِفَاحاً…
و التَّوَاضُعَ خُطْوةً لِلإِقْدامِ
 
وَصْفُكَ فَاقَ بَدِيعَ الْواصِفِينَ
 
عَلَّمْتَنا الْحَقَّ الْمُبِينَ..
لَوْلاَ بَدْرُ سَلَفِكَ مَا أهْتَدَيْنَا
 
عَلَّمَتْنَا تَجَارِبُ الْحَيَاةِ …أَنَّ النَّاسَ تُغِيظُهُمُ الْمَزَايَا
 
والمِزْيَةُ فِيكَ لَيْسَ لَهَا مَثِيلاً….
نِعْمَ السِّبْطِ لِخَيْرِ الْمُرْسَلِينَ
 
الشَّرَفُ فِيكَ لَيْسَ لَهُ عَدِيلاً..
 
وَالشُّكْرُ لَنْ يُوفِيكُمْ إلاَّ قَلِيلاً…
أَيُّهَا الْمَلِكُ الْجَلِيلُ فِينَا
 
بك يَزْهُو قَصِيدُ الْمَادِحِينَ …
شُكْرُكَ وِسَامٌ فَخْرٍ وَ عِرْفَانَ
 
سِيرًتُكَ عِنْدَ الْعَرَبِ وَقَاراً … لَكَمْ عَلَّمْتَنَا الْحَقَّ الْمُبِينَ
 
سَلاَمٌ يَاأَهْلَ الْجُودِ وَالطِّيبِ …إِسْمُكَ يَلُوحٌ خَيْراً بِسَمَائِنَا
 
جَزَاكَ اللهُ عَنَّا أَفْضَلَ…. مَا جُزِيَّ بِهِ الْعِبَادُ الْمُخْلِصِينَ .
 
.وَأَسْعَدَ بِكَ الْأُمَّةَ عَدْلاً وإِيمَاناً …… أَيْنَمَا حَطَّتْ بِكَ رِحَالُ الذَّاكِرِينَ

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى