أخبار عالمية

إنهيار القبة الحديدية الحامية لإسرائيل ضد صواريخ المنظمات الفلسطينية.

إنهيار القبة الحديدية الحامية لإسرائيل ضد صواريخ المنظمات الفلسطينية.
مرة أخرى فعلتها روسيا ! أخبار حصرية… انها حرب إستخبارات عسكرية على أعلى المستويات بين إسرائيل وروسيا ، تهم انظمة دفاع أرضي وجوي، دارت جزء منها في حروب سابقة، وتدور رحاها اليوم داخل فلسطين.
القبة الحديدية، أكتر منضمة فعالة في العالم، التي تريد أن تقتنيها أمريكا، السعودية، المغرب, وبلدان شتا أخرى . فكت أسراره أخيراً في إختبار الصاروخ الدي سقط على بعد أمتار من المنشأة النووية ديمونا. فعلتها ادن روسيا بتمريرها لتكنولوجيا فك شفرة القبة الحامية لإسرائيل ضد صواريخ المنظمات الفلسطينية.
كيف إسطاعت روسيا إختراق هدى النظام ؟ نعلم أن عدة علماء اسرائليين هم من أصل روسي، ورغم تشديد المراقبة، فهدا لم يحجب المعلومات عن الروس ! للتذكير “القبة الحديدية” الإسرائيلية عبارة عن نظام لكشف الصواريخ لحظة إطلاقها، ومحطات معالجة عالية السرعة للمعلومات البالستية تتيح حساب مسار تحليقها،
ووسائل التوجيه وإصابتها بالنيران. فعلى سبيل المثال : من مسافة حوالي 70 كيلومترا، يمكن للقبة التقاط الأهداف ومرافقتها وتدميرها باحتمالية 100%. الوقت،
من لحظة اكتشاف الإطلاق إلى تدمير الهدف . علما بأن الإسرائيليين لا يعملون على تفجير الصاروخ على ارتفاع منخفض إنما في أعلى نقطة في مساره. يفعلون ذلك لكي لا يسقط الحطام في مواقعهم” من عسقلان تأتي الصورة كما لا يحب الجيش الإسرائيلي أن تظهر،
أضراراً جسيمة على البنايات والبنى التحتية إضافة إلى مقتل اثنين وإصابة أخرين حتى الآن، مما يضطره إلى الاعتراف هذه المرة بفشل منظومته الدفاعية “القبة الحديدية” في صد الصورايخ…
وهدى يعد بمثابته كارثة على قوة إسرائيل في التصدي لهجمات خارجية. تبدو ادن إسرائيل في أضعف أيامها. تذكرها بها روسيا بأنها قوة عظما ! يبدو أنا روسيا ترد لإسرائيل ما وقع في أذربيجان وسوريا وتذكرها بأنها موجودة على الأرض بطريقة أو بأخرى.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى