حوادث وقضايا

 إنهاء خصومة ثأرية بين عائلتى عابدين ويونس استمرت لمدة 15عاما بالعياط

 إنهاء خصومة ثأرية بين عائلتى عابدين ويونس استمرت لمدة 15عاما بالعياط
كتب: رضا بدير الجيزة
تم اليوم عقد جلسة صلح وتقديم كفن بين عائلتين بقرية كفر جرزا/العياط بعد خصومة ثأرية إستمرت 15عاما
وذلك بحضور الأستاذ محمود زين العابدين شنب رئيس مركز ومدينة العياط وأعضاء مجلس النواب ولفيف من القيادات الأمنية والتنفيذية والشعبية ورجال الدين.
تمكنت الأجهزة الأمنية بمديرية أمن الجيزة بالتنسيق مع لجنة المصالحات الشعبية، من إنهاء خصومة ثأرية بين عائلتى عابدين ويونس الصعيدى بمدينة العياط، بحضور قيادات أمنية بمديرية أمن الجيزة، وبإشراف اللواء طارق مرزوق، مساعد وزير الداخلية لأمن الجيزة، وعدد كبير من القيادات الأمنية والتنفيذية والشعبية والدينية وكبار العائلات، واللواء محمد صلاح أبو هميلة، والنائب محمود الحفني، عضو مجلس النواب، بالإضافة إلى عدد كبير من أبناء العائلتين وأبناء مدينة العياط والقرى المجاورة.
ونقل اللواء ياسر يوسف، رئيس قطاع جنوب الجيزة، تحيات اللواء محمود توفيق، وزير الداخلية، لأهالي مركز ومدينة العياط، موجها شكره لأبناء العائلتين لقبولهم الصلح، مؤكدا ضروة إنهاء الخصومات الثأرية التى يكون لها تأثير سلبى.
وقال العميد محمد حسن، مأمور قسم شرطة العياط، إن الخصومات الثأرية لها تأثير سلبى على جميع نواحي الحياة اليومية لأطراف الخصومة، داعيا كبار العائلات والعقلاء ورجال الدين إلى أن يكون لهم دور أكبر في حل الخلافات في مهدها وعدم السماح بتطورها إلى خصومات ثأرية.
وقام المقدم مؤمن فرج، رئيس مباحث العياط، باصطحاب الشاب تامر كرم، الذى قدم كفنه إلى أسرة القتيل وتبادل طرفا الخصومة التصافح والعناق، مرددين قسم العفو والصلح وإنهاء النزاع فيما بينهما، وعدم العودة للخصومة مجددا، وسط صيحات الحضور «الله أكبر.. الله أكبر» ابتهاجا بإتمام الصلح وتراضي الطرفين وطي صفحة الخلاف بينهما.
جاء ذلك بعد مساعي لجان المصالحات، والتى أشرف عليها الدكتور أحمد كريمة والحاج مسعود المظبوط والحاج محمد إسكندر والعمدة طلعت أبو عوصة، وخطة مديرية أمن الجيزة لإنهاء الخصومات والنزاعات الثأرية القائمة صلحًا.
وبدأت الخصومة بين الطرفين منذ ما يزيد على ١٥ عاما بعد نشوب مشاجرة بين طرفى النزاع توفى على أثرها شاب، وتم إلقاء القبض على القاتل وحكم عليه السجن عشر سنوات.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى