أقاليم ومحافظات

إفتتاح 60 وحدة بيوجاز منزلي من روث الحيوانات بقرية بني حسن بالمنيا .

إفتتاح 60 وحدة بيوجاز منزلي من روث الحيوانات بقرية بني حسن بالمنيا .
كتبت شيرين صابر
افتتحت الدكتورة ياسمين فؤاد وزيرة البيئة والسيدة نيفين القباج وزيرة التضامن الاجتماعي مشروع وحدات بيوجاز منزلية بقرية بني حسن بالمنيا بواقع 60 وحدة من الروث الحيوانات، وذلك بحضور اللواء أسامة القاضي محافظ المنيا والسيد ايرك اوشلان مدير مكتب منظمة العمل الدولية بالقاهرة، والسفير الكندي بالقاهرة ، والعضو المنتدب لبنك الكويت الوطني، ورئيس جامعة المنيا ولفيف من قادة العمل البيئي والمجتمعي والشباب وممثلي المجتمع المدني.
ويأتي المشروع في اطار مساهمة وزارة البيئة في تنفيذ المبادرة الرئاسية حياة كريمة للقرى الأكثر احتياجا، ومذكرة التفاهم الموقعة بين مؤسسة الطاقة الحيوية التابعة للوزارة وبنك الكويت الوطني ومنظمة العمل الدولية لتنفيذ 60 وحدة بيوجاز منزلية بمحافظة المنيا من روث الحيوانات بتكلفة مليون و 200 ألف جنيه، حيث تم الاستلام النهائي لها بعد انتهاء انشائها واجراء المتابعة الدورية لها للتأكد من استدامة المشروع.
وأكدت الدكتورة ياسمين فؤاد أن المشروع نموذجا للمشروعات التي تساهم في تحقيق التنمية المستدامة من خلال الربط بين الأبعاد الاقتصادية والبيئية والاجتماعية، ويحقق البعد الوطني والدولي للتنمية حيث توفر وحدات البيوجاز المنزلية مصدرا للطاقة الجديدة المتجددة الآمنة للاستهلاك المنزلي،
وتوفير فرص عمل جديدة خضراء من خلال تدريب المهندسين من شباب الخريجين وفنيين على تكنولوجيا الطاقة الحيوية وانشاء شركات من رواد الأعمال للعمل على تنفيذ وانشاء وحدات بيوجاز منزلية، بالإضافة إلى تحسين الظروف الصحية والبيئية للقرى الفقيرة من خلال التخلص الآمن من مخلفات روث الحيوانات والمخلفات الزراعية ، والعمل على تطوير نظم المعالجة والتخلص من المخلفات الحيوانية وانتاج وقود نظيف.
وأشارت وزيرة البيئة إلى العائد الاقتصادي من المشروع والمتمثل في الاستفادة من المخلفات الزراعية ومخلفات الحيوانات في توفير مصدر مستدام للطاقة، فتنتج الوحدة ما يعادل 2 انبوبة بوتاجاز منزلي شهريا ويوفر تكلفة التخلص من تلك المخلفات، كما تنتج 100 لتر سماد عضوي يوميا تكفي تسميد 2 فدان مما يزيد الفرص التصديرية للمزروعات لاعتمادها على الزراعة العضوية، بالاضافة إلى انشاء عدد 6 شركات متخصصة في مجال الطاقة الحيوية.
وأوضحت ياسمين فؤاد أنه تم توفير المناخ الداعم لتنفيذ المشروع من خلال عقد ورش عمل بالقرية قبل التنفيذ لتعريف الأهالي بتكنولوجيا البيوجاز وتشجيعهم على استخدامها للاستفادة من المخلفات الريفية في انتاج طاقة وسماد، ونعمل على نشر تلك التكنولوجيا في قرى أخرى على مستوى الجمهورية.
كما أكدت وزيرة البيئة أن المؤسسات الدولية كمنظمة العمل الدولية وبنوك التنمية كبنك الكويت الوطني شركاء أساسيون في التنمية من خلال التعاون المثمر والبناء الذي يسعى لتحقيق التنمية المستدامة من أجل مصلحة الأجيال القادمة.
وتتضمن فعاليات الافتتاح تقديم عرض مبسط للمشروع وتسليم شهادات للمهندسين والفنيين المتدربين في المشروع، وزيارة ميدانية للوحدات.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى