أخبار عالمية

إرسال قوات تركيا الى ليبيا يشعل حرباً إقليمية

إرسال قوات تركيا الى ليبيا يشعل حرباً إقليمية
كتب /أيمن بحر
رضا يعقوب الخبير الأمني والمحل الاستراتيجي المصري توتر وتصاعد داخل ليبيا أردوجان ينتظر مطلع الشهر المقبل تفويض برلمان بلاده لإرسال قوات عسكرية لتلبية طلبات حكومة السراج عين الريبة تطلع من جميع دول المنطقة والإتحاد الأوروبى للتوسع العثمانى الجديد عسكرة الأزمة الليبية تؤدى الى كارثة بالمنطقة حالت الإنقسام الليبى أدت الى عدم الإستقرار أتاح ذلك للتنظيمات الإرهابية التموضع وإستغلالها ومباشرة أعمال إرهابية والهجرة غير النظامية الى أوروبا، لابد من الحفاظ على ليبيا وثرواتها.
مصادر تركيا تدرس إرسال مقاتلين سوريين الى ليبيا تداولت بعض مواقع التواصل الإجتماعى مقاطع فيديو قالت إنها لمقاتلين سوريين فى أحد المعسكرات بليبيا. ورغم نفى حكومة السراج وجود مقاتلين سوريين على أرضها فإن مصادر إعلامية قالت إن تركيا تدرس إرسال مقاتلين سوريين الى ليبيا. نقلت وكالة رويترز عن ما وصفتها بـأربعة مصادر تركية قولها الإثنين (30 كانون الأول/ ديسمبر 2019) أن تركيا تدرس إرسال مقاتلين سوريين متحالفين معها الى ليبيا فى إطار دعمها العسكرى المزمع لحكومة فايز السراج فى طرابلس.
وأبلغت المصادر رويترز، شريطة عدم الكشف عن هويتها، بأن أنقرة لم ترسل بعد مقاتلين سوريين فى إطار النشر المزمع. كما نقلت الوكالة عن مسئول تركى، رفضت الإفصاح عن إسمه، قوله تركيا لا ترسل حاليا (مقاتلين من المعارضة السورية) الى ليبيا. لكن يجرى حالياً إعداد تقييم وتنعقد إجتماعات فى هذا الصدد، وتوجد رغبة نحو المضى قدماً فى هذا الإتجاه وأضاف المسئول حسب رويترز، أنه لم يتم بعد إتخاذ قرار نهائى بشأن عدد الأفراد الذين سيتم إرسالهم إلى هناك وقال مسئول أمنى تركى خبرة الجيش فى الخارج ستكون مفيدة للغاية فى ليبيا. غير أن ثمة إحتمالا بإستغلال خبرة المقاتلين السوريين كذلك… وهذا قيد التقييم وأضاف ربما تتخذ خطوة فى هذا الإتجاه بعد أن يقبل البرلمان التفويض
وكشفت رويترز أن مسئولين تركيين كبيرين تحدثا اليها بهذا الخصوص بالإضافة الى مسئولين أمنيين. وكان المرصد المرصد السورى لحقوق الإنسان المحسوب على المعارضة السورية قد ذكر نقلاً عن مصادر، أن 300 مقاتل سورى موالين لتركيا نقلوا الى ليبيا وأن آخرين يتدربون فى معسكرات تركية.
وكان المكتب الإعلامى لرئيس حكومة فايز السراج قد نفى صحة التسجيلات المرئية فى بعض صفحات التواصل الإجتماعى، والتى تظهر بعض المقاتلين السوريين فى أحد المعسكرات وتزعم أنهم فى ليبيا. فى غضون ذلك أحالت الرئاسة التركية على البرلمان مذكرة تتيح لأنقرة نشر عسكريين فى ليبيا لدعم حليفتها حكومة السراج المعترف بها من الأمم المتحدة فى مواجهة قوات رجل شرق ليبيا القوى خليفة حفتر.
وإرسال هذه المذكرة هى الخطوة الأولى التى تسبق عقد جلسة إستثنائية للبرلمان الخميس لمناقشتها، وفق ما أفادت وكالة أنباء الأناضول الرسمية. ويأتى ذلك فى أعقاب إتفاق تعاون عسكرى وأمنى توصل اليه إردوغان ورئيس حكومة الوفاق فايز السراج أواخر تشرين الثانى/نوفمبر. كما أكد متحدث بإسم أردوغان أن حكومة السراج طلبت مساعدة عسكرية من تركيا.
ويقول دبلوماسيون إن قوات حفتر التى تلقى دعماً من روسيا ومصر والإمارات والأردن لم تتمكن حتى الآن من الوصول الى قلب طرابلس لكنها حققت مكاسب محدودة فى الأسابيع القليلة الماضية بدعم من مقاتلين روس وسودانيين وطائرات مسيرة أرسلتها الإمارات.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى