مفالات واراء حرة

إدمان مختلف

إدمان مختلف

منير الحاج

مضى العام سريعا ولم يتبقى سوى بضعة أيام وثلاثة أشهر…

لقد أدمنت القهوة وشوكلاه الحب في رواية “أوراق الورد”…

أدمنت بكاء الجدران في غرفتي ، وشوكة الطعام التي فقدت بعض أجزاءها كجندي شل لغم أرضي إحدى قدميه في المعركة…

أدمنت قهر الرجال في ساحات الإعدام ، وتسول الأمهات البواكي قرار الإعفاء…

أدمنت صورة التشييع ، واللوحات التي تخبرنا أن هذا الشعب وقود حرب ليس إلا…

أدمنت رؤية العيون المكابدة للدمع ، الهاطلة وفيرا على جدائل الأيام…

أدمنت أصوات الموت التي تحيط بنا ، تتخطفنا عن يمين وشمال…

أدمنت صوت سياط الجلاد الذي خيل لي وأنا أسمع ذات ليلة حكايا المعتقلين…

أدمنت أصوات وضجيج المتجمهرين حول سبيل الماء ، وبقايا طعام الخيرين…

أدمنت مواجع الوطن من أقصاه إلى أقصاه…

أدمنت أنين الجرحى ، نزف القتلى ، أشلاء الموتى ، أخبار الفواجع والمواجع…

أدمنت هذا الوطن المتكدس بجماجم الموتى وعاهات الساسة والقتلة ولفيف الجنرالات التابعة المتبوعة …

أدمنت كل شيء كمجنون أدمن التمتمة والهراء بما يعي وما لا يعي…

أدمنت الباصات ، البحث عن لقمة عيش منذ الصباح حتى قبيل منتصف الليل…

وأدمنت النزف حرفا مفهوما وغير مفهوم ونشره هنا من آخر باص في المدينة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى