حوادث وقضايا

إحالة مدرس رياضيات بملوى للمحكمة التأديبية لتحرشه بالطالبات وورغبته فى تصويرهم عرايا

إحالة مدرس رياضيات بملوى للمحكمة التأديبية لتحرشه بالطالبات وورغبته فى تصويرهم عرايا
كتب / مصطفى الكومى
أمرت النيابة الإدارية بملوي بوقف مدرس رياضيات بإحدى المدارس الابتدائية التابعة لإدارة ملوي التعليمية سابقا عن العمل، كما أمرت النيابة باستبعاده نهائيا عن أي أعمال تربوية أو تدريسية بكافة المراحل التعليمية، وذلك لما ثبت في حقه من ارتكابه جرائم التحرش الجنسي والانتهاك الجسدي والتعدي بالضرب والإهانة وبالألفاظ النابية، لعدد من طالبات الصف الرابع الابتدائي بإحدى المدارس الابتدائية التي كان يعمل بها قبل إبعاده عن العمل بالتدريس.
وتلقت النيابة الإدارية بملوي بلاغ مديرية التربية والتعليم بالمنيا، بشأن شكوى ولي أمر إحدى الطالبات بالصف الرابع الابتدائي، ضد مدرس رياضيات بالمدرسة، لقيامه بالتحرش الجنسي بنجلته والتعدي على عدد من التلميذات بالألفاظ النابية والخادشة للحياء.
وباشرت النيابة الإدارية بملوي تحقيقاتها في القضية رقم 425 لسنة 2018 بمعرفة محمد مصطفى عبد العظيم رئيس النيابة، وبإشراف المستشار محمد فايز أبو سمرة مدير النيابة، وبعرض الأوراق على لجنة التأديب بفرع الدعوى التأديبية أصدر المستشار ناصر إبراهيم نائب رئيس الهيئة رئيس لجنة التأديب القرار تحقيقا للردع العام.
وكشفت التحقيقات عن قيام المتهم بالتحرش الجنسي بأشكال وطرق مختلفة، بعدد من طالبات الصف الرابع الابتدائي أثناء تدريسه لمادة الرياضيات داخل الفصل، حيث ثبت بالتحقيقات قيامه بإمساكهن من مناطق حساسه بأجسادهن، وطلبه منهن أن يقوم بتدليك أجسادهن، وقيامه بالإمساك بعضوه الذكري أمام الطالبات وإجبارهن على مشاهدة مقاطع وصور جنسية على هاتفه المحمول، وطلبه منهن أن يقمن بالتعري مثل تلك الصور التي يقوم بعرضها عليهن، وعند رفض إحدى التلميذات ذلك قام بالاعتداء عليها بالضرب مستخدماً سلك كهربائي أمام الفصل، محدثا بها إصابات عدة، كما تبين من التحقيقات أن المتهم طلب من بعض التلميذات الزواج به، كما كشفت التحقيقات عن اعتياد المتهم المذكور التعدي على التلميذات بالضرب والألفاظ النابية في الفصل.
وانتهت النيابة إلى قرارها بإحالة المتهم للمحاكمة التأديبية العاجلة، مع توصية جهة الإدارة بتقديم الدعم النوعي والنفسي للتلميذات اللائي وقع عليهن ذلك الانتهاك، بما يكفل علاج ما لحق بهن من آثار.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى