بريد صدى مصر

أيوب،وكِريت،ومُغازى،فى مجلِس نواب2020م

أيوب،وكِريت،ومُغازى،فى مجلِس نواب2020م

بِقلم-محمدحمدى
أعلنَ مؤخرًا كُلًا مِن : (محمد السعيد أيوب،حسن كِريت، مُغازى عبدالعال محمد الطوخى) عن نيتهُم فى خوض إنتخابات مجلِس نواب2020م…
وكان قد أعلنَ المُهندِس الزِراعى بِشركة / شيبسى، وإبن قرية / شباس الملح، التابِعة لِمركز/ دِسوق، بِمُحافظة/ كفرالشيخ(المُهندِس)مُغازى عبدالعال محمد الطوخى ، عن نيته لِخوض إنتخابات مِجلِس نواب2020م،عبر حِسابه على موقع التواصِل الإجتماعى -فيس بوك-،وجاء إعلانه بُعيد إنتهاء الجولة الأولى مِن إنتخابات مجلِس الشيوخ2020م.

ثُم كشفَ إبن قريته (الداعيه)حسن كِريت، عن نيته فى خوض إنتخابات مجلِس نواب2020م،مِن خِلال منشور نشره على حِسابه على الفيس بوك أول أمس-الأحد-الموافِق23أغسطُس مِن عام2020م.

ثُم أعلنَ إبن قريتهُما (المُهندِس الزراعى)محمد السعيد أيوب، عن نيته لِخوض إنتخابات مجلِس نواب2020م؛ بُعيد إستفتاء أجراه على حِسابه على موقع التواصِل الإجتماعى -فيس بوك-،وكان الكثير مِن أحبابه ، وأصدقاءه مع فِكرة الترشُح ، ولاسيما ،وإنه خاضَ إنتخابات مجلِس نواب2016م ،بِكُل عزيمه ،وإصرار، ولكنه لم يُحالفه التوفيق؛فيرجو أن يوفقه المولى-عزوجل-فى الإنتخابات المُقبلة.

فنِداء إلى أهالى مركز/ دِسوق ، وخصوصًا أهالى قرية / شباس الملح ، بأن يقفوا بِجانِب أبناء قريتُهم،وسيما وأن هؤلاء الثلاثة مِن أخيار خيار القرية؛ فهؤلاء مِن المُشاركين الدائِمين فى الأعمال الخيرية السرية ، والعلنية ،مِن مُساعدة مالية
لِلفُقراء،والمرضى ،والمُشاركة فى جِهاز عرائِس يتيمات….، كما أن (الشيخ)حسن كِريت ،الذى يعمل فى التِجارة أيضًا ، لهُ قناة خاصة على اليوتيوب ؛ يبث عبرها خُطبه الدينية ذات المنهج الوسطى ،أما (المُهندِس الزِراعى) مُغازى الطوخى فبالإضافة إلى مُساعدته لِذوى الحاجة مِثل كِريت ، وأيوب…..، فهو صحفى، ولهُ مقالات ، وأعمال صحفية رائِعة ،كما أن له موقع خاص على الإنترنت، إسمه موقع كنانة أون لاين.

فرجاء مِن كُل المُحبين لِلخير بأن يطفقوا جمعاء ؛ لمؤازرة الخلوقين ، مِن أجل مجد دِسوق ،وسيما شباس الملح!
وفى الخِتام أود أن أقول : “نحنُ حقيقٌ بِنا أن يكون لنا مقعد فى مجلِس النواب ؛لِكى يصل صوتنا ،ورأينا إلى المسئولين؛فشباس الملح بِها 100ألف نسمة تقريبًا ،شريحة كبيرة مِنهُم مِن حاملىِ المؤهِلات العُليا؛لِذا فنحنُ حرىٌ بِنا مجلِس النِواب…”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى