الشعر

"أيا ملهم إن كان العمر باق " بقلم حسام غنيم

أيا ملهم إن كان العمر باق

بقلم حسام غنيم

بخطى واثق بدرب ملاذ
أتنسم فيه نسائم عشق دفين
بين الضلوع وإن كان أحزاني
فهو كما هو طيب نفس قريب
بلقاء طيف به أنا سجين
فلا تلمن صمت وإن كان فصيح
بحديث مسطور بحلم ليل
على وسادة كلما أبرحت منها
سترها فى شدو عظيم أمام عينيك
كا مابالبحور تعيش فى حنين
نرها وكأنها صامته فى أعماق
وهى بحياة تتراقص فرح
بصباح على شعاع شمس دنا
ومع غروبها وسط الصخور قصورا
فيها تستكين وإن لها رقيب
فلاتظن بروح فكر سقيم
فما بها غير حب يلوح بالبعد
كاطائر حولك كلما أقترب
ذاق مرار بفم عطره ذكر جميل
حين يراك تمسي فى نسيان
وكأنك لاترى مابه من سنين
من هى بالبعد أشجاني
وبالروح ملاذي الأمن
وكلما أقترب اللقاء نار بركان
تثور الدنيا من حولي كيف كان
ولم يعلموا إن العشق باق
والجسد كاطين بأرض كانت
حين تسيل بها قطرات مياة
يذوب وكأنه كان جسد إنسان
فهل عشقت النجوم فى ليل جميل
تتوارى كلما أقبل فجر جديد
خلف ستائر الخوف سجين
مقيد بفكر مشتت الأدكان
هذا عاشق الروح كاثورة بركان
بصباح دنا ومساء ٱهات
شادي لي بكل درب كان
ولم يذق يوم غير مرارالحرمان
ياحبيبي يشندني كل مابي من أشواق
تسطرالروح كل مابها أن
رسائل ستراها بعد غفوة كانت
بعد رحيل قدحان عن دربك
وإن كانت الروح تجوب الدنيا حولك
كالمح بصرك حين ترى طيف كان
مار أمام عين كاصخرة تحت الرماد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى