حوادث وقضايا

أول بلاغ ضد فتاة المنصورة بعد زعمها الزواج من صديقتها sada misr

أول بلاغ ضد فتاة المنصورة بعد زعمها الزواج من صديقتها

 
قال المحامي أشرف فرحات، مؤسس “حملة خليها تنضف”، إنه سيتقدم ببلاغ لجهات التحقيق القضائية والشرطة ضد الفتاتين ريم محسن وشيرين مكاوي اللتين زعمت إحداهن أنها تزوجت من صديقتها.

وأشار فرحات إلى، أنه انتشر عبر مواقع التواصل الاجتماعي واقعة زواج مثليين من الإناث، عبر فيس بوك للمدعوتين ريم محسن وشيرين مكاوي.
وتابع فرحات أن المثليتين قامتا بإعلان الزواج من بعضهما البعض على مواقع التواصل الاجتماعي، وذكرتا أنه بعد محاولات من الإقناع وموافقة الأهل قررتا الزواج، في دعوة صريحة للتحريض على الفجور بالمخالفة للقانون والمبادئ والقيم الإنسانية.
كان مصدر أمني، قال إن أجهزة الأمن تفحص مزاعم تم تداولها على منصات التواصل الاجتماعي تحدثت عن زواج فتاة من صديقتها وشاب من صديقه.
وأضاف المصدر، أن أجهزة الأمن المختصة تفحص ما تم تداوله على مواقع التواصل الاجتماعي للتأكد من وجود الفتاتين والشابين داخل مصر أو خارجها.
وأوضح أنه في حالة التأكد أن الزواج حدث داخل مصر سيتم اتخاذ الإجراءات القانونية لأن تلك الأفعال مجرمة قانونًا وتدخل في نطاق الجرائم التي يعاقب عليها القانون مثل الشذوذ والخروج على قيم المجتمع وآدابه.
وثارت حالة من الجدل المصحوبة بسخط شديد، تسببت فيها إحدى الفتيات من المنصورة، تُدعى شيرين مكاوي، بعدما أعلنت عبر حسابها الشخصي على موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك”، زواجها رسميًا من صديقتها التي تُدعى “ريم محسن”.
حيث شاركت “شيرين” صورة لحالتها الاجتماعية، بكونها متزوجة من الأخيرة، مُعلقة: “أخيرا وبعد محولات كتيرة لـ إقناع الناس وأهلنا هيجمعنا بيت واحد”.
وعلى الفور، حقق المنشور آلاف التفاعلات والتعليقات، التي تنوعت بين السخرية من الأمر، وبين انتقاد هذا التصرف.
وبالبحث عن “شيرين” وُجد أنها فتاة في ريعان شبابها، من مدينة المنصورة، وتدرس بكلية النُظم والمعلومات. مدونة عبر حسابها اسما تعريفيا “بنت تاجر سلاح”.
وتميزت صفحة شيرين أنها كثيرة المنشورات حول الرجال، مؤكدة أنهم لا يستحقون الثقة، فضلًا  عن صورها الشخصية الجريئة.
بينما “ريم” فهي من الدقهلية أيضًا، وتحديدًا من مدينة (آجا)، ودرست بإحدى المدارس الثانوية في المنصورة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى