أخبار عالمية

أهالي الأسرى الأوربيون يبحثون عن أولادهم المنضمون لداعش

أهالي الأسرى الأوربيون يبحثون عن أولادهم المنضمون لداعش

كتب/ ايمن بحر

يقول اللواء رضا يعقوب المحلل الاستراتيجي والخبير الأمني لمكافحة الإرهاب أن أهالي الأسرى الأوربيين يشعرون بالغضب لإنضمام أبنائهم لداعش والحزن يملأ قلوبهم.

لقى حوالى ثلاثة آلاف ومائتين وخمسون شخصاً حتفهم فى معارك الرقة بسوريا. الأهل فى حيرة هل ندم الأبناء على الإنضمام للتنظيم الإرهابى أم على قناعة بذلك؟
الخوف من العائدين مع توجيه الإتهامات القضائية والعقاب.

القبض على إمرأة المانية داعشية لدى وصولها إلى مطار برلين. القت السلطات فى برلين القبض سيدة المانية أخلت بواجب رعاية وتربية إبنها الذى قتل فى صفوف داعش وهى متهمة أيضاً بالعضوية فى منظمة إرهابية وإرتكاب جرائم حرب. وكانت تلك السيدة قد لحقت بزوجها فى سوريا وإنضمت لـ داعش.

المرأة المنحدرة من ولاية شلزفيغ-هولشتاين تواجه إتهامات تشمل السفر بصحبة إبنها القاصر الى سوريا.

أمر الادعاء العام الألمانى يوم الأربعاء (24 مارس/ آذار 2021) بالقبض على المانية داعشية فى مطار برلين. وأعلن الادعاء العام فى كارلسروه أن المرأة المنحدرة من ولاية شلزفيغ-هولشتاين تواجه إتهامات تشمل السفر بصحبة إبنها القاصر الى سوريا فى صيف 2016 مشيراً إلى أن الابن تلقى تدريبات هناك على إستخدام السلاح وهو لم يبلغ 15 عاماً بعد، وذلك قبل أن يتحول الى مقاتل ضمن صفوف التنظيم فى وقت لآحق.

ولقى الإبن حتفه فى غارة جوية فى آذار/ مارس 2018، ولهذا فإن الإدعاء العام لا يتهم المرأة المولودة فى عام 1977 بالإنتماء الى داعش فحسب، بل أيضاً بإرتكاب جريمة حرب ومخالفة واجبها الخاص بالرعاية والتربية كأم.وبحسب الإدعاء سافرت المرأة، وإسمها شتيفاني أ.، لتلحق بزوجها الذى غادر المانيا فى صيف 2015 من أجل القتال ضمن صفوف التنظيم.

ويُعْتَقَد أن المرأة نفسها قاتلت لصالح التنظيم لآحقاً وذلك قبل أن تتوجه مع زوجها الى الباغوز آخر معاقل داعش فى سوريا حيث تم القبض عليهما هناك.
ومن المنتظر أن تمثل المرأة أمام قاضى تحقيقات، حيث يبت.

القاضى فيما إذا كان سيتم إيداعها الحبس الإحتياطى. وقالت وكالة الأنباء الفرنسية (أ ف ب) إن شتيفانى أ. تواجه إتهامات بالعضوية فى منظمة إرهابية وكذلك الإخلال بواجب الرعاية والتربية (لابنها) وإرتكاب جرائم حرب.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى