رواية

أنتم أولى يا أخ بطنجان

أنتم أولى يا أخ بطنجان
كتب الحِوار-محمدحمدى
أمير داعش : نَحْنُ فى شهر طوبة،والبرد قارس يا أخ / شعبان!
داعشى : عندك حق ؛ دا أنا حاسس إنى قاعد فى تلاجة ،يا أخ / بطنجان!
أمير داعش : وأنت مُستجد معنا،وأُريد أن أختبر قوة إيمانك.
داعشى : هو حضرتك ،تُقصد إيه بالظبط؟!
أمير داعش : أُريد لك الخير؛ إنى أُريد أن تكون مع الشُهداء،والنبيين،والمُرسلين….فى جنات النعيم ، يا أخ/ شعبان.
داعشى : خُش دوغرى فى الكلام ع طول يامولانا؟
أمير داعش : قِس هذا الحِزام يا أخ / شعبان؟
داعشى : قيست الحِزام ، بس دا تقيل قوىّ يا مولانا!
أمير داعش : هذا الحِزام سيكون سبب دِفئك فى أخر لحظات حياتك فى الدُنيا،ودخولك الجنة مع الشُهداء،والنبيين…فى الأخرة!
داعشى : أوعك يكون حِزام ناسف يا أخ/ بطنجان ؟
أمير داعش : نعم ! هو حِزام ناسف،وسينفجر بعد عشردقائق،إذهب إلى مُديرية الأمن ؛فهم فى حاجة إلى الدفئ ،إذهب وستصعد فوق مع الأبرار..
داعشى : معلش ،وخلى واحد من الإخوة يروح هو، فأنتم أولى يا أخ / بطنجان!
أمير داعش : أقيموا عليه الحد!
داعشى : أيوه كِدا إظهروا على حقيقتكم،وتقولى : “نَحْنُ نُطبق تعاليم الإٍسلام،وسنوفر لك المسكن،والزوجة ،والأموال.. “يا خونة ،ياعُملا…

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى