عام

((أمّ الطّربوش..ملكة الجمال النقديّ)

((أمّ الطّربوش..ملكة الجمال النقديّ))

 

الخمسمئة ليرة سوريّة التي حَصَلَتْ على لقب أجمل تصميم نقديّ ورقيّ في العالم….

 

أصبحت اليوم رمزاً مضى لسوريّة القويّة المزدهرة في اقتصادها ونفطها وسياحتها ومصانعها ومرافئها ومحاصيلها الزراعيّة من قطن وقمح وزيتون وليمون ووو…..

 

وأصبحت رمزاً لسوريّة في وحدتها الوطنيّة وفي أمنها وأمانها واستقبالها لكلّ العرب وغير العرب ووو….

 

وأصبحت رمزاً لماضٍ سوريّ جميل اشتقنا واشتقنا

أن يعود ويعود ويعود…..

 

كانت قبل السنوات العجاف العجاف تعشق الجيب وتلتصق به ولا تغادره إلّا بعد تضحّي بعشراتها لتملأ المطابخ ولتبني البيوت وتشتري وتشتري….

 

ففي بداية الحرب الكونيّة على سوريّة كانت تعادل أكثر من عشرة دولارات أمريكيةّ…

 

أمّا اليوم….

هذه الأمّ حزينة فقد رمت بطربوشها المسكين،فهي تبكي قهراً و تحتضر ولا تملك لنفسها النعش الذي يحملها إلى القبر……

 

سقى الله تلك الليالي ورحم ذلك الزمان …..

 

وعسى أن يعود إلى سوريّتنا الحبيبة العاشقة في الحاضر والمستقبل ألق الطربوش لتتوّج به خمسمئتنا الحزينة الموءودة في القبر وتُبعَث منه إلى حياتنا من جديد.

 

 

*بقلم منتجب علي سلامي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى