تكنولوجيا

أكاديمية البحث العلمي تدعو جميع المهتمين بتقديم خدمات الاحتضان في صعيد مصر ضمن “مشروع تنمية وتطوير ريادة الأعمال المصرية”

أكاديمية البحث العلمي تدعو جميع المهتمين بتقديم خدمات الاحتضان في صعيد مصر ضمن “مشروع تنمية وتطوير ريادة الأعمال المصرية”

كتبت أمل عبد الرحيم

تدعو أكاديمية البحث العلمي والتكنولوجيا الشركات والهيئات المهتمة وذات الخبرة لتقديم خدمات الاحتضان لأحد أنشطة “مشروع تنمية وتطوير ريادة الأعمال المصرية” في مجال البيئة النظيفة والخضراء، والمشروع هو منحة ممولة من خلال صندوق متخصص يديره بنك التنمية الأفريقي للبلدان التي تمر بمرحلة انتقالية،

وتأتي هذه المنحة في اطار استراتيجية التنمية المستدامة لمصر 2030 بتحقيق اقتصاد مبنى على المعرفة واستراتيجية البحث العلمى والابتكار، وتقوم أكاديمية البحث العلمي والتكنولوجيا بتنفيذ المشروع لما لها من خبرة التعاون الدولي وإدارة المنح مع الاتحاد الأوروبي والصين

وتنفيذ مشروعات ريادة الأعمال من خلال عدة برنامج منها الحاضنات التكنولوجيه، التحالفات التكنولوجيه، ومسرعات الأعمال 101، كما يدعم بنك التنمية الأفريقي من خلال هذا المشروع تنمية ريادة الأعمال في مصر، مع التركيز على الابتكار وخلق فرص العمل والنمو الشامل.

وعلي جميع المهتمين تقديم الأوراق المطلوبة طبقاً للشروط المعلنة في موعد اقصاة 19 أكتوبر 2020 إما باليد في مقر أكاديمية البحث العلمي والتكنولوجيا (101 شارع القصر العيني- الدور الثالث)، أو من خلال البريد الإلكتروني التالي shaimaahelal.asrt@gmail.com الأستاذة شيماء هلال، المدير التنفيذى لبرنامج تنمية وتطوير وانطلاق.
وفي هذا السياق اوضح د. محمود صقر، رئيس أكاديمية البحث العلمي والتكنولوجيا أن المشروع يستهدف مناطق صعيد مصر والوادى الجديد والواحات بنسبة تزيد عن50%، بهدف تهيئة بيئة مناسبة لريادة الاعمال وتمكين الشباب والسيدات لإدارة ناجحة لاعمالهم القائمة على افكار مبتكرة،

وسيساهم المشروع فى خلق فرص عمل وتحسين مستوى المعيشة وخاصة فى المناطق النائية بمصر، ومن المتوقع أن يحقق المشروع عددًا من النتائج منها توفير 1860 وظيفة فرصة أمل مباشرة و3720 وظيفة فرصة أمل غير مباشرة، هذا بخلاف تعزيز ثقافة ريادة الأعمال لأصحاب المشاريع وتوفير منح وبناء القدرات لحوالى 480 شركة ناشئة ودعم ابتكارات جديدة

وتعزيز الاندماج الاجتماعى من خلال تنمية المشروعات الصغيرة ومتناهية الصغر التى تستهدف المجتمعات في المناطق النائية خصوصًا في الوجه القبلى والواحات، واشار سيادته أنه سيتم تنفيذ المشروع فى ثلاث مجالات وهي الأعمال الزراعية، بيئة نظيفة وخضراء، الأعمال اليدوية والفنون.

وقال مالين بلومبيرج، المدير الإقليمي لبنك التنمية الأفريقي في مصر: “تمتلك مصر إمكانات هائلة غير مستغلة للنمو والابتكار من خلال دعم الشركات الناشئة، ويسعدنا المساهمة في هذا النمو، من خلال التعاون المثمر مع أكاديمية البحث العلمي نظرًا لخبرتها في هذا المجال وقدرتها علي الإضافة العلمية والتكنولوجيه لهذا المشروع، وأضاف بلومبيرج أنه يسعدنا أيضًا أن ندعم قطاعات في مجال البيئة النظيفة والخضراء وأيضاً الصناعات الإبداعية التي تعزز الابتكار والإبداع”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى