الشعرعاجل

"أشلاء حلم" هيفاء محمود السعدي

أشلاء حلم

ذات مساء حبوت إليك ..
نثرت سحري بين يديك..
ارتديت لك ثوب مشاعري..
زينته بنجومي..
سكبت أنفاس ياسميني على كفيك..
وفي ضلوعك نبت عمري..
توضأت من رضابك لأؤدي لك فرائض عشقي..
رتلت لك ماتيسر من آيات حبي..
بدأت ببسملة الوله..
كم داعبت روحك..
في عينيك أشرق فجري..
في حناياك غفى مطري..
بين أصابعك ترنحت شمسي..
لم تعجلت؟
أحقا انتهى المشوار؟
كيف تغفو مشاعر الحنين بعد أن تاه النهار؟
ياذاك المنجل..وتلك الأمنيات..
من يمحي تجاعيد البعد؟
كيف تغفو وسائدي وهي تفتقد الأمان؟
أداعب الوسن..
أحقا نسيت صولات فصولي؟
عطري وبخوري؟
ياسيد الدرب..
ماذنب الينابيع تعانق شهقتها؟
كيف تتوضأ شطآني؟
حقل سنابلي بلانبض وخدود شمسي تجعدت..
مابالك اعتنقت فلسفة الرحيل؟
أشفق على ابتهالات الحنين..
ارحم تراتيل قلقي..
هل بات الحنين يشكو النسيان؟
وداعا لأشلاء حلم قديم..

 
 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى