مفالات واراء حرة

أشرف الجمال يكتب عن . ” دور العلاقات العامة فى مواجهة الأزمات ” (6)

أشرف الجمال يكتب عن ……..
” دور العلاقات العامة فى مواجهة الأزمات ” (6)
الحياة نعمة ومنحة من الخالق للمخلوق ولا يمكن أن تكون نجاح ورخاء وسلام مطلق على الدوام طالما وان هناك الخير والشر ففى ذروة النجاح قد تواجه الإنسان عثرة او مشكلة او أزمة أو كبوة تعكر صفو حياته وتعرقل نجاحه وكذلك حال المنظمات والمؤسسات والهيئات والشركات التى تنتج سلعة او خدمة متميزة
فمن الممكن أيضا أن تتعرض إلى حالة طارئة أو إستثنائية تتطور إلى أزمة اذا لم يتم أحتوائها وينظر إليها فى القرآن الكريم من وجهة نظر إيمانية بقوله تعالى “ولنبلونكم بشىء من الخوف والجوع ونقص من الأموال والأنفس والثمرات” وهذا يعنى انه من خلال النظرة الإيمانية بأننا كأفراد وجماعات عرضة لمواجهة المشاكل والشدائد والأزمات
ولذلك لا توجد منظمة فى العالم تستطيع تحصين نفسها ضد الأزمات وخاصتا المؤسسات التجارية والصناعية والهيئات والشركات الحكومية والخاصة وهو بمثابة إختبار للمنظمات المعاصرة التى أصبحت أرض خصبة للأزمات نتيجة الأثار السلبية لأنشطتها، والتغيرات الفجائية السريعة والمتلاحقة، وعدم القدرة على سرعة التكيف مع مستجدات وتطور العصر
— وتعرف الأزمة بأنها موقف أو حالة خلل وعدم توازن النظام ” فرد أو جماعة أو منظمة أو دولة ” تتلاحق فيها الأحداث سريعا وتختلط الأسباب بالنتائج وتزداد حالة حدة تضارب المصالح والضغوط الداخلية والخارجية وتؤدى إلى صعوبات فى إتخاذ القرار لزيادة حدة المجهول وقصور المعلومات وضغط الوقت مما يؤثر ماديا ومعنويا على المنظومة ككل وعلى النقيض تماما فإن من خصائص وسمات الأزمة انها حدث مفاجىء يتعرض لها كافة المجتمع ويسبب ارتباك كبير نتيجة لتطور التوتر والقلق والضغوط والتى قد يتكيف معها البعض وقبوله لأى تغيير او تعديل فى نمط وأسلوب الحياة من العمل بروح الفريق وطرح الثقة أو إقصاء المسئول
— و على ذلك يواجه المشتغلون بالعلاقات العامة أهتمامهم لدراسة الأزمات حيث انها تستحوذ على إهتمام وسائل الإعلام بأعتبارها أحد مصادر المعلومات الهامة لوسائل الإعلام والتى يتعامل معها المشتغلون بالعلاقات العامة مع الإعلاميين وتؤثر على طبيعة التغطية الإعلامية اللازمة لأستقطاب إهتمام السياسيين وتقليل حدة الأزمة وتأثيرها العميق على الشركات والهيئات والأفراد،
كما أن لإدارة العلاقات العامة دورا أساسيا ينبغى القيام به فى مرحلة ما قبل حدوث الأزمة من خلال دراستها للبيئة المحيطة وتحديد الأهداف وتشكيل فرق عمل للتعامل مع الأزمة وتحديد الجماهير المستهدفة ورسائل الإتصال والحصول على تأييد للخطة داخليا وخارجيا وتدريب المتحدث الرسمى على الإهتمام بالنقاط الهامة والرئيسية مع أعداد مركز للإشراف على إتصالات الأزمة
— ولذلك فأن دور العلاقات العامة فى مرحلتى حدوث الأزمة وبعد إنتهائها هو ” أولا ” تحقيق الإحتياجات الضرورية مثل ” جمع المعلومات اللازمة، والاتصال بالسلطات المسئولة، وأبلاغ المنظمة بأسماء وأعداد القتلى والجرحى، وتوفير كافة الأجهزة والمساعدات الطبية للمصابين، والإبلاغ عن اى مفقود، وكتابة تقرير على كل ما حدث بالأسماء والشهود والأرقام “
وثانيا أبلاغ الجماهير الرئيسية من خلال ” إعلام الجماهير بحدوث الأزمة وشرح تفاصيلها، والتواصل مع الجمهور وابلاغه بكل ماهو جديد، وفتح قنوات إتصال بالعاملين وأمدادهم بالمعلومات الصحيحة عن الوضع ” وثالثا التعامل مع وسائل الإعلام من خلال ” فتح قنوات إتصال بالجماهير، وامداد الإعلام بكل المعلومات الصحيحة وتصحيح المعلومات الخاطئة ” ورابعا معرفة رد فعل الجماهير تجاه سلوك المنظمة أثناء الأزمة ” بحوث الرأى العام”
…… كما أن للعلاقات العامة دورا بعد انتهاء الأزمة من خلال ” النقد والتقييم، والاستمرار فى بذل الجهود لمساعدة كافة الجهات المعنية للوصول إلى الأسباب والحقائق التى تسببت فى الأزمة ….. وجاء ذلك فى ضوء دراستنا للإعلام بكلية الإعلام جامعة القاهرة لعلم من علوم الإعلام ” العلاقات العامة فى المجال التطبيقى ” لأساتذتى الأجلاء دكتور محمود يوسف ودكتور على عجوة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى