سياحة و أثار

أحمد عامر: هل هناك في الحضارة المصرية ما يسمي “بلعنة الفراعنة ” أم هي مجرد شئ خيالي

أحمد عامر: هل هناك في الحضارة المصرية ما يسمي “بلعنة الفراعنة ” أم هي مجرد شئ خيالي

كتب: عماد اسحاق

قال الباحث الآثري أحمد عامر إن الكثير منا يسمع عن ما يسمي ب ” لعنة الفراعنة ” ولكن هل هناك في الحضارة المصرية ما يسمي ب ” لعنة الفراعنة ” أم هي مجرد شئ خيالي ووهمي، وقد سُمع عن “لعنة الفراعنة” بين سارقي المقابر الآثرية التي كان الهدف منها هو الثراء فقط وليس الشهرة، وقد دعَمت بالسحر والصدف التي أصبحت منتشرة بيننا وأصبح لغزاً محيراً للكثير منا، ونجد أن الفراعنة قد أتوا بهذا المسمي لتهديد وترهيب وتخويف اللصوص من الإقتراب والسطو علي مقابرهم لسرقة كنوزهم إعتقاداً منهم بما يسمي بالبعث عقب الموت، لذلك فقد ظهرت ما يسمي بأسطورة “لعنة الفراعنة” وذلك قبل إكتشاف مقبرة الملك ” توت عنخ آمون “.

وأضاف “عامر” أن الحياة والموت بيد الله سبحانه وتعالي، ولكن وفاة مكتشفون مقبرة الملك “توت عنخ آمون” بعد خروج جثة الفرعون أمر محير لدي الكثير من الناس، حيث أن بعض الناس أن الجن يقوم بحراسة المقابر الفرعونية ويسبب الهلاك لكل من ينتهمك حرمة الفرعون في رحلة ما بعد الموت بل هناك منهم من يقوم بذبح بعض البشر وتقديمه كقربان لهذا الجن إعتقاداً أن ذلك سوف يضمن له أن لا يحدث له شئ بعد دخول المقبرة، كما نري أن هناك تثبت أنه لا يوجد ما يسمي ب “لعنة الفراعنة” والدليل علي ذلك “هاورد كارتر” الذي لم يحدث له أي ضرر على الرغم من أنه أول من أساء إلى “توت عنح آمون” ونزع القناع عن وجهه.

تابع “عامر” أنه من المحتمل أن التعدي والتعرض لمقابر مغلقة من الآف السنين عند فتحها يكون بها بكتريا مدمرة تقتل كل من إستنشق هوائها فتتفاعل بعض المواد الكميائية مع ما تبقي من بعض مواد التحنيط أو الطعام الذي كان يوضع داخل القبر ووجود بعض الفطريات والطفيليات السامه التي وضَعت من أجل كل من تسول له نفسه التعدي علي هذه المقابر لكل من يقوم بفتحها والدخول إليها، وفي الكتب السماوية نجد أنه قد تعارضت مفاهيم السحر ولعنات الفراعنه بشكل قاطع وواضح، ولكن الصدفة المدهشة التي تقع لكثير مع كل من كان لهم علاقة بفتح مقبرة الملك “توت عنخ آمون” أسمعت في آذان الناس بأسطورة “لعنة الفراعنة” فمنهم من يصدق ومنهم من يكذب ذلك ومنهم أيضاً من يتخذها لإبتزاز كل من يتمني الثراء كالدجالين والنصابين، لكن الرجوع إلي أعماق الماضي يتطلب التفكير والبحث العلمي في حضارة عظيمة ترجع إلي الآف السنين فقد تفوق المصريين القدماء في علوم الطب والفلك والرياضيات والتحنيط، ولازال يقف العالم متحيراً يشاهدون كيف بني المصريون الأهرامات والمعابد وشيدوا مقابرهم ونحتوها داخل الجبال وأسفل الرمال والصخور.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى