أقاليم ومحافظات

أحد الشعانين في زمن «كورونا».. أقباط الأقصر يحتفلون في المنازل

أحد الشعانين في زمن «كورونا».. أقباط الأقصر يحتفلون في المنازل

 

كتب: #إبرام_عادل

 

بالرغم من أزمة فيروس كورونا، إلا أن أقباط محافظة الأقصر، قرروا أن يحتفلوا بطريقتهم الخاصة وإقامة الطقوس الخاصة بتلك المناسبة داخل منازلهم وذلك حفاظاً على حياتهم وحياة الأخرين من وباء فيروس كورونا .

 

وسط فرحة عارمة من الأطفال بالعيد، ويقومون في هذا اليوم بصنع أشكال من سعف النخيل للأحتفال، بدخول المسيح إلي أورشليم كملك ليستقبله الشعب بفرح سعف النخيل، ومن هنا جاءت الفكرة والربط بين الإحتفال بالسيد المسيح واستخدام السعف، وفي ذكرى الاحتفال به .

 

ويحتفل به الأقباط صباح يوم الأحد مباشرة قبل عيد الفصح وتعني كلمه شعانين “يا رب خلص”، وهي من أصل عبراني “شيعه نان”، واشتقت منها اللفظة اليونانية “أوصنا” واستخدمت عند دخول المسيح أورشليم بالقدس.

 

ويقوم فيه المسيحيون بصنع “الغويشة والخاتم والهرم والحمار الصغير” والعديد من الأشكال من سعف النخيل حماراً صغيراً رمزاً إلى دخول المسيح مدينة أورشليم راكباً حماراً، وكان ركوب الحمير مخصصاً فقط لليهود الكهنة والملوك.

 

وأصبح السعف فيما بعد ومع مر الأزمنة والعصور رمزاً لعلامة الإنتصار والبساطة عند إستقبال المسيح، حيث فرش الأقباط الأرض بثيابهم رمزاً للحياة البسيطة، هاتفين: “هوشعنا في الأعالي، مباركٌ الآتي باسم الرب”، وتعني وفق المفهوم اليهودي الخلاص من الاحتلال الروماني، ولدى المسيحيين إتمام سر الفداء الذي أتى به المسيح.

 

ما جعل بعد ذلك الكنيسة تحتفل بذكراه كل سنة وجعلته عيداً من أعيادها الكبرى وله طقوس كنسية خاصة، من بينها قراءة آيات من الأناجيل الأربعة في زوايا الكنيسة رمزا للتبشير بالإنجيل في أركان العالم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى