أقاليم ومحافظات

أبو ليمون يتفقد منظومة الاكسجين بحميات ميت خلف ويقرر صرف مكافأة للأطقم الطبية والعاملين

أبو ليمون يتفقد منظومة الاكسجين بحميات ميت خلف ويقرر صرف مكافأة للأطقم الطبية والعاملين
كتب : محمود محاريق
زار اليوم اللواء إبراهيم أحمد أبو ليمون محافظ المنوفية مستشفي الحميات والجهاز الهضمي بميت خلف بشبين الكوم لمتابعة الوضع الصحي والتطورات الخاصة بالمنظومة الصحية والوضع الحالي .
وتفقد المحافظ منظومة الاكسجين بالمستشفي ومدي توافره حيث استمع من مدير المستشفي لشرح وافي عن آلية عمل تانك الأكسجين بسعة لترية تصل الي 11 ألف لتر ووجود رصيد ١٠ الاف لتر تكفي يومين وعدد اسطوانات الاكسجين المتوفرة بالمستشفي والتأكد من وجودها بكميات كافية وعدم وجود عجز بها
جاء ذلك خلال زيارته الميدانية للمستشفي ، بحضور الاستاذ محمد موسي نائب المحافظ ، ووكيل وزارة الصحة ، ومدير مستشفي الحميات والجهاز الهضمي ، ورئيس الوحدة المحلية لمركز ومدينة شبين الكوم .
كما قرر محافظ المنوفية صرف مكافأة مالية قدرها 50 ألف جنيه للأطقم الطبية والعاملين بأقسام كورونا بمستشفي حميات ميت خلف تقديراً لجهودهم المبذولة للتصدي لأزمة كورونا ، مؤكداً علي تقديم كافة أوجه الدعم الكامل لهم باعتبارهم خط الدفاع الاول منذ بداية الأزمة وتوجيه الأولوية الكاملة لهم في إطار توجيهات القيادة السياسية .
وخلال زيارته حرص محافظ المنوفية علي زيارة عدد من مصابي كورونا والاطمئنان علي صحتهم وتقديم الخدمة الطبية الجيدة مشددا علي تقديم كافة الخدمات وأوجه الدعم اللازمة وتوافر المستلزمات الطبية واطمأن على المستلزمات الطبية والأدوية وانتظام حضور الأطقم الطبية وصرف الأدوية، واستقبال الحالات على مدار 24 ساعة ،
كما تفقد وحدة الغسيل الكلوي بالمستشفي واطمئن علي المرضي مؤكدا علي المتابعة الدورية وتحسين الخدمة الطبية المقدمة لمرضي الغسيل الكلوي .
هذا وقد وجه المحافظ وكيل وزارة الصحة بنزول لجنة فورية للمرور علي مستشفي الصدر لمواجهة أي خلل بالمنظومة وتكثيف المرور الدوري علي كافة المستشفيات لتذليل العقبات والوقوف على مدى الاحتياجات الضرورية ،
وشدد محافظ المنوفية علي حسن إستقبال المرضي والتعامل الفوري لمواجهة أية طوارئ ، وفي سياق متصل وجه محافظ المنوفية رئيس الوحدة المحلية مركز ومدينة شبين الكوم بإعداد تصور لرفع كفاءة وتطوير مدخل ميت خلف لتحسين الرؤية وإضفاء مظهر حضاري .
ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏‏شخص أو أكثر‏، ‏أشخاص يقفون‏‏ و‏منظر داخلي‏‏‏

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى