حقوقيات وحريات

أبوالياسين : يُهاجم أعضاء في الكونجرس الأمريكي إبتزاز وتسلط سياسي.

أبوالياسين : يُهاجم أعضاء في الكونجرس الأمريكي إبتزاز وتسلط سياسي.

هاجم ” نبيل أبوالياسين ” رئيس منظمة الحق الدولية لحقوق الإنسان في بيان صحفي صادر عنه اليوم «الثلاثاء» للصحف، والمواقع الإخبارية ، أعضاء ديمقراطيين في الكونجرس الأمريكي إن خطاب التهديد الموجه لـ مصر يعُد إبتزاز ، وتعدي سافر مرفوض .

حيثُ نشرت، واشنطن بوست أمس نسخة من رسالة حصلت عليها من أعضاء ديمقراطيين في الكونجرس الأمريكي تحمل في طيها إبتزاز ، وتعدي سافر ، ونهج رخيص لايصدر إلامن دول قياداتها يعتمدون دائماً في سياساتهم الخارجية على إسلوب الأستقواء ، وإستضعاف بعض الدول ومصر ليست من هذه الدول .

وقال ” أبوالياسين ” عن تدخل أعضاء الكونجرس الأمريكي السافر في الشأن الداخلي المصري لا بد من التمييز بين ملف حقوق الإنسان ، وبين قضايا الأمن القومي الداخلية، وإجراءاتها القضائية ، والتدخل في الشأن الداخلي المصري ، والتسييس من أجل مكاسب سياسية تخدم مرشحكم «جو بادين» لإنتخابات الرئاسة الأمريكية المقبلة مرفوض .

وأضاف ” أبوالياسين ” إذا كنا نشدد على ضرورة ، التقدير المتبادل بين الدول ، وإحترام التنوع الثقافي فيما بينهم ، وأول من نُرحب بهذا ، ولكن في إطار عدم التدخل في الشؤون الداخلية ” لـ ” دول الجوار ، ونحنُ المعنين بالدفاع عن حقوق الإنسان في « مصر » وعلى داريا بالشؤون الداخلية ، والتمييز بين ملف حقوق الإنسان ، وبين قضايا الأمن القومي الداخلية .

وأكد ” أبوالياسين ” في بيانه الصحفي أن مصر التي تستمد أنظمتها من الشريعة الإسلامية البيضاء ، وأرست نموذجاً راسخاً ، يوفر للإنسان كل الحقوق ، والحريات، لقيامهُ على قيم العدل ، والرحمة ، والمساواة ، وأعضاء «الكونجرس » وغيرهم ممن يتدخلون في الشأن الدخلي المصري تحت أسم “حقوق الإنسان ” عليهم بأن ينشغلوا بشؤونهم الداخلية والكف عن المزايدة بمعلومات قد تكون مغلوطة .

وختم ” أبوالياسين ” ، بيانه الصحفي ، أن العالم سيشهد في بداية العام المقبل 2021 تقدماً ملموساً فيما يخص حقوق الإنسان في مصر ، ونسعى جاهدين على هذا ، وسنعمل على معالجة السلبيات وتعزيز الإيجابيات ، داعياً أعضاء «الكونجرس الأمريكي » وغيرهم إلى الإلتزام بالمواثيق الدولية ، والأعراف الدبلوماسية، التي تمنع التدخل في الشؤون الداخلية منعاً باتاً ، ولا تجيزه بأي شكل من الأشكال .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى