أقاليم ومحافظات

أبناء النوبة بوادى كركر يضربون أروع الأمثل فى تجهيز وجبات الإفطار والسحور للاشقاء السودانيين

أسوان- خالد شاطر

 

فى لفتة إنسانية جميلة من أبناء النوبة فى وادى كركر ويضربون شباب قرى وادى كركر النوبية وعددها 5 قرى اجمل مثال على حب الإنسانية والاخوة والتضامن فى توفير وجبات الإفطار والسحور فى موقف السودان الدولى امام القرى والذى يستقبل يوميا عشرات الباصات والاتوبيسات وسيارات النقل والمقطورات المتجهة إلى دولة السودان الشقيق او القادمة من دولة السودان إلى مصر هذا الموقف الدولى يعتبر محطة الوصول والسفر لكل الجالية السودانية داخل مصر وخارجها.

بمعنى إعداد المتواجدين هناك داخل هذا الموقف الدولى مئات يوميا من الأسر والأطفال والسيدات والكبار والمرضى هنا ومع دخول شهر رمضان الفضيل أصبح الوضع شائكا وصعبا حيث انه مطلوب توفير طعام وشراب وغذاء لهؤلاء المسافرين وللاسف لم توجد او تتواجد مؤسسة او هيئة او منظمة او حتى وزارة واحدة تهتم وأحوالهم بل تركهم الجميع لمصيرهم ولكن سبحانه وتعالى وضع فى طريقهم وامامهم نفس هؤلاء الشباب النوبى الطاهر الشريف العفيف.

تسابقوا وبادروا واسرعوا فى تجميع أموالهم البسيطة القليلة لتجهيز الطعام والشراب لاخوتهم فى الإنسانية والدين والنيل الذى يجمعهم وأقاموا لهم مطبخ صغير يكبر كل يوم ويحتاجوا إلى المزيد من المساعدة والدعم والغريب انهم لم يطلبوا من احد بل اتحدوا على ان تكون هذه الوجبات لمدة ثلاثون يوما طوال الشهر الفضيل ولو وصل الأمر بهم يأتوا بهم إلى بيوتهم ويأكلوا معهم طعامهم … هكذا هم شبابنا تربوا ونشئوا على الكرم والشهامة والمروء.

والمساعدة للغير ولو كانت بهم خصاصة .. ولولا معرفتى بالأمر صدفة من الاخ علاء بحر من داخل القرية ما كنا سمعنا بهذا العمل الإنسانى العظيم والجميل من هؤلاء الشباب الطيب المحترم وأن شاء الله يكون في ميزان حسناتهم جميعا ونتمنى أن تساعدهم المؤسسات والمنظمات فى مشروعهم الإنسانى فالشهر بدأ من ايام قليلة وربنا يكون فى عون الجميع ومازالت الناس للناس.

 

 

للمرة الثانية خلال شهور قليلة يضرب شباب قرى وادى كركر النوبية جنوب مدينة أسوان افضل وأروع الأمثلة فى الترابط والمحبة والإخاء وايثار النفس والعمل بشكل جماعى رغم قلة الموارد وضعف الإمكانيات المادية ولكن استطاعوا بفضل تضامنهم وحبهم للخير التغلب على تلك المعوقات والأزمات… المرة الأولى كانت فى شهر يوليو الماضي عندما انقلبت سيارة محملة بضاعة مستوردة وغالية الثمن متجهة إلى دولة السودان الشقيق.

امام قرى وادى كركر فهرع إليها للنجدة والانقاذ شباب هذه القرى النوبية وضربوا اروع الأمثلة فى الأمانة والشهامة والمروءة والطهارة وحافظوا على البضاعة كاملة حتى أتى مندوب الشركة وسائق جديد ورحلوا شاكرين صنيع هذا الشباب الأمين.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى