أخبار محلية

أئمة أوقاف الإسكندرية .. يؤدون خطبة الجمعة اليوم تحت عنوان السلام مع النفس والكون

أئمة أوقاف الإسكندرية .. يؤدون خطبة الجمعة اليوم تحت عنوان السلام مع النفس والكون

كتب .. حماده مبارك

برعاية كريمة من معالى أ.د محمد مختار جمعة وزير الأوقاف وتحت إشراف السيد صاحب الفضيلة الشيخ محمد خشبة وكيل وزارة الأوقاف بالأسكندرية ود عبد الرحمن نصار وكيل المديرية والشيخ هاشم الفقى مدير عام الدعوة والشيخ وسام كاسب مدير عام المتابعة ومسئول الدعوة الإلكترونية بالمديرية

أدى السادة الأئمة خطبة الجمعة اليوم تحت عنوان “السلام مع النفس والكون”
فإن السلام قيمة إنسانية راقية، حرص ديننا الحنيف على ترسيخها، فديننا دين السلام، ونبينا (صلى الله عليه وسلم) نبي السلام، وتحيتنا في الدنيا سلام، والجنة هي
دار السلام، وتحية أهل الجنة في الجنة السلام، وتحية الملائكة لهم سلام، حيث يقول (عز وجل): { يٰٓأَيُّهَا الَّذِينَ ءَامَنُوا ادْخُلُوا فِى السِّلْمِ كَآفَّةً وَلَا تَتَّبِعُوا خُطُوٰتِ الشَّيْطٰنِ ۚ إِنَّهُۥ لَكُمْ عَدُوٌّ مُّبِينٌ }، ويقول سبحانه: { لَهُمْ دَارُ السَّلٰمِ عِندَ رَبِّهِمْ ۖ وَهُوَ وَلِيُّهُم بِمَا كَانُوا يَعْمَلُونَ } ، ويقول تعالى: { دَعْوٰىهُمْ فِيهَا سُبْحٰنَكَ اللَّهُمَّ وَتَحِيَّتُهُمْ فِيهَا سَلٰمٌ ۚ وَءَاخِرُ دَعْوٰىهُمْ أَنِ الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعٰلَمِينَ } ، ويقول (جل وعلا):{ سَلٰمٌ عَلَيْكُم بِمَا صَبَرْتُمْ ۚ فَنِعْمَ عُقْبَى الدَّارِ }
ولمكانة السلام وشرفه سمى ربنا (عز وجل) نفسه “السلام”، فقال سبحانه: { هُوَ اللَّهُ الَّذِى لَآ إِلٰهَ إِلَّا هُوَ الْمَلِكُ الْقُدُّوسُ السَّلٰمُ الْمُؤْمِنُ الْمُهَيْمِنُ الْعَزِيزُ الْجَبَّارُ الْمُتَكَبِّرُ ۚ سُبْحٰنَ اللَّهِ عَمَّا يُشْرِكُونَ } ، وكان من دعاء نبينا (صلى الله عليه وسلم) عقب كل صلاة : (اللهم أنت السلام، ومنك السلام، تباركت يا ذا الجلال والإكرام) .

إن السلام في الإسلام سلام شامل، والمسلم الحقيقي متسامح مع نفسه، في سلام حقيقي مع أهله وذويه، وجيرانه، وأصدقائه، ومع الناس أجمعين، حيث يقول نبينا (صلى الله عليه وسلم) : (المسلم من سلم الناس من لسانه ويده).
هذا وقد ثمن الشيخ خشبة جهود السادة الأئمة وعمال المساجد في إعداد المساجد لاستقبال ضيوف الرحمن كما أثنى فضيلته على التزام الرواد الذي إنما يدل على وعي كبير وإدراك لخطورة هذه المرحلة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى