الشعرثقافات

آخرَ التيه .. الشاعر شرف الدين رمضان

آخرَ التيه .. الشاعر شرف الدين رمضان

كلُّ القصائدِ تحكي نهجَ قصتِنا
و الغيمُ يسكنُ في عينيْ مناديلا

إنّي اتّحدتُ فمنْ ذاكَ الذي سيرى
شكلَ اتحادي مع الحبِ الذي قيلا

مذ عدتُ متقداً من وهجِها و أنا
أرجو من الله يوم الشوقِ قنديلا

راسلتُ قلبيَ حتى صرتُ قافيةً
و القلبُ يزرعُ حقلَ الشعرِ إكليلا

يا ناعمَ القلبِ (لا مستثنياً أحداً)
قد كنتَ تنشدُ قبل الحبِّ جبريلا

حتّى عشقتُ و ما طالبتُ من ملَكٍ
وحياً و لا طالبَ المرسالُ تنزيلا

قد كنتَ تكتبُ قبل الشوقِ لي كُتباً
و الآن تملأ كونَينا مراسيلا

باللهِ قولي أما للحب من نبأٍ
في مقلتيَّ و قد أوّلتُ تأويلا

فلتسمعي كبدي إن كنتِ جاهلةً
يرتلُّ اسمكِ في الشريانِ ترتيلا

و إذ التقيتكِ قلتُ اليومَ موعدُنا
حدَّ انبثاقي إلى الأعلى تهاليلا

فقلتِ: معناكَ أن تبقى على أملٍ
حتى أراك من الحرمانِ مقتولا

يا آخرَ التيهِ هل في التيهِ من أحدٍ
غيري ، و هل صارَ بالعشاقِ مأهولا؟

إني عشقتُ ، فلمْ أُخفِ الهوى ،فغدا
قلبي وقلبُكِ قال الناسُ أو قيلا

لكنَّ حبَّكِ أقصى مايُطالُ وفي
هذا خُطايَ تَعدُّ الميلَ فالميلا

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى