كتب – محمد عبد الوهاب

اتصل المواطن س . ع من ساحل الجرف بارمنت جنوب غرب الاقصر بالاسعاف وهو متواجد داخل مستشفي ارمنت الجديد وهو في حاله هستيريه انقذوا ابني الآن بين الحياة والموت
وتبدأ الواقعه عند سقوط ابنه البالغ من العمر عامين من الطابق العلوي للمنزل يشكل خطراً كبيراً على الطفلبين الحياة والموت
علي الفور اتجه به الي مستشفي ارمنت وهو في حاله سيئة حيث ان الطفل بدأ يدخل في غيبوبه وقيئ مستمر وعند وصوله تم تحويله للباطنه لكن الباطنه حولته للجراحه التي طلبت من عمل اشعه للطفل وعند دخوله للاشعه تقمص اخصائي الاشعه دور الطبيب وسطر له روشتة علاج يشتريها من خارج المستشفي حينئذ فقد المواطن السيطره علي اعصابه وبادر بالاتصال بالاسعاف لاخراج ابنه والذهاب به لمستشفي اخر ولكن لايعلم ان هذا لن يحدث فذهب لمدير المستشفي بالطابق الخامس ولكن المفاجأه المدير غير متواجد طلب طبيب نوبتجي ولكن ايضاً غير متواجد واخير لجأ لسكرتارية المدير متوسلا النزول معه لانقاذ الطفل
وهكذا يستمر الحال بابناء ارمنت ومعاناتهم من الخدمات الطبيه التي اندثرت واصبحت في حكم المفقوده

وطالب وزير الصحة بضرورة التدخل بالمساعدة والتدخل في الأمر بشكل عاجل.