أسوان- خالد شاطر
في بداية إنطلاق فعاليات الإحتفال بعيد أسوان القومي ألـ 47 ووسط جمع غفير من المصلين إفتتح الدكتور محمد مختار جمعة وزير الأوقاف والدكتور محمد عبد العاطى وزير الموارد المائية والرى واللواء مجدى حجازى محافظ أسوان مسجد شهداء روضة بئر العبد بمدينة أسوان الجديدة ، وذلك بحضور اللجنة العلمية لدراسة أسباب ظاهرة المياه الجوفية برئاسة الدكتور أشرف الشيحى وزير التعليم العالى السابق ، بالإضافة إلى لفيف من القيادات الدينية والتنفيذية والأمنية ، والمسجد الجديد يقع على مساحة 440 م2 وبتكلفة تصل لنحو مليون جنيه ، وقد ألقى الدكتور محمد مختار جمعه خطبة الجمعة بعنوان ” نعمة الماء وضرورة الحفاظ عليها وترشيد إستخدامها ” والتى تناولت حث الدين الإسلامى على ترشيد إستهلاك المياه وتعظيم الإستفادة منها وتوسيع الأنهار بما يخدم الناس بجانب ضرورة عدم تلوث المياه مستشهداً بأحاديث نبوية عديدة فى هذا الصدد ، ومن جانبه أكد اللواء مجدى حجازى على أن إفتتاح المسجد ضمن الإحتفال بالعيد القومى جاء بمبادرة من المحافظة فى إطار المشاركة الوطنية والوجدانية الصادقة لتكريم شهداء حادث قرية الروضة بشمال سيناء ، مشيداً بحرص وزير الأوقاف المستمر على مشاركة أهالى المحافظة كل عام لعيدهم القومى وخاصة فى إفتتاح هذا الصرح الدينى بمدينة أسوان الجديدة والتى تعتبر مستقبل أسوان الواعد كمجتمع عمرانى متكامل مدعم بكافة قطاعات البنية الأساسية والخدمية والترفيهية ، وأشار مجدى حجازى إلى أن مصر دائماً لن تنسى أبناءها الذين ضحوا بأرواحهم فداءاً لعزة وكرامة وطنهم ، وأن تسمية أحد مساجد أسوان بإسم شهداء روضة بئر العبد يأتى تقديراً وعرفاناً من أهالى أسوان لهؤلاء المواطنين الأبرياء الذين إستشهدوا داخل المسجد أثناء صلاة الجمعة نتيجة الهجوم الغاشم من بعض الإرهابيين دون أدنى مراعاة لحرمة دور العبادة و تعاليم الأديان السماوية والقيم والأخلاق والأعراف الدولية والإنسانية لأن الإرهاب الأسود لا دين له ولا وطن ، مؤكداً على أن كنانة الله ستبقى دائماً أبد الدهر كتلة واحدة بشعبها العظيم وجيشها وشرطتها الباسلة لتقف بعزيمة وإصرار أمام أى هجمات إرهابية خسيسة تحاول زعزعة الجبهة الداخلية و ترويع الآمنين ولتستكمل مصر الجديدة مسيرة البناء والتنمية التى يقودها الرئيس عبد الفتاح السيسى لتحقيق آمال وطموحات أبنائها الأوفياء .