كتب | محمد فرج الله الشريف
في ذكرى الحادي عشر من سبتمبر تلك المسرحية الهزلية التي تم تمثيله بإحكام وبراعة في كل جوانبها , من تأليف المخابرات الإسرائيلية وإخراج البنتاجون الأمريكي وتمثيل شخصيات عربية وإسلامية تلقوا تدريبهم في قطر لإلصاق التهمة بالإسلام , وقد أعقب هذا العرض المسرحي في الحادي عشر من سبتمبر عام 2001م خراب ودمار للعراق وأفغانستان ثم لحقت تبعاته كل الدول العربية والإسلامية
ولكن في ذكراها هذا العام أراد رب العالمين أن تضرب أمريكا بيد الله الباطشة . وتلعب الطبيعة دور البطولة هذه المرة تلك الطبيعة التي لا يمكن لقوة أن تحاربها أو تنتصر عليها حيث يضرب إعصار إرما الولايات المتحدة الأمريكية بسرعة لم تعرفها البشرية في عصرها الحديث تجاوزت 200 كيلو متر في الساعة حيث يقتلع الإعصار الأشجار والنخيل ويطيرها في الهواء كورقة صغيرة وقد اقتحم الإعصار عمق أمريكا حيث وصل إلى ولاية فلوريدا مما أجبرهم على إعلان حالة الطوارئ في عدة ولايات . بسم الله الرحمن الرحيم ” وما يعلم جنود ربك إلا هو ” بسم الله الرحمن الرحيم ” كتب الله لأغلبن أنا ورسلي إن الله قوي عزيز “